المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

بريطانيا تطالب بتحرك للتخلص من التحيز العرقي في الأجهزة الطبية

بريطانيا تطالب بتحرك للتخلص من التحيز العرقي في الأجهزة الطبية
بقلم:  Reuters

لندن (رويترز) – طالبت بريطانيا يوم الأحد بتحرك دولي في مسألة الأجهزة الطبية مثل أجهزة قياس الأكسجين التي تعمل بشكل أفضل مع ذوي البشرة البيضاء وقالت إن التفاوتات ربما كانت سببا في فقدان أرواح بين مرضى الأقليات العرقية خلال جائحة كوفيد-19.

وقال وزير الصحة ساجد جاويد إنه طلب إجراء دراسة لهذه المسألة بعد أن علم أن الأجهزة التي تقيس مستويات الأكسجين في الدم وهي مهمة في تقييم حالات المصابين بكوفيد تعطي قراءات أقل دقة لذوي البشرة السمراء.

وأضاف في مقابلة أجرتها معه هيئة الإذاعة البريطانية “هذا الأمر عام في جميع أنحاء العالم. الأمر يتعلق بالتحيز العرقي في بعض الأجهزة الطبية. وهو غير مقصود لكنه موجود وأجهزة قياس الأكسجين مثال جيد فعلا على ذلك”.

وردا على سؤال عما إذا كان بعض المرضى قد توفوا بمرض كوفيد-19 نتيجة لهذا العيب قال جاويد “أعتقد أن هذا محتمل. فلست أملك الحقائق الكاملة”.

وقالت وزارة الصحة في بيان إن الدراسة تهدف إلى تحديد أين يوجد التحيز العرقي والخطر في الأجهزة الحالية والتوصية بكيفية علاج تلك النواحي لدى استحداث الأجهزة الطبية من التصميم إلى الاستخدام.

وأضاقت أنها تأمل في تقديم نتائج مبدئية بحلول نهاية يناير كانون الثاني.

وقال إن السبب في التفاوتات هو إعداد الكثير من الأجهزة الطبية والأدوية والإجراءات والكتب المتخصصة في دول أغلب سكانها من البيض.

وأضاف أنه يعتزم العمل مع دول أخرى لحل المشكلة وأنه تحدّث بالفعل مع نظيره الأمريكي عن هذه المسألة موضحا اهتمام الوزير الأمريكي بها أيضا.

وقال جاويد إنه أدرك المشكلة بعد أن فحص السبب في تأثر أشخاص من الأقليات العرقية السوداء وغيرها في بريطانيا بشكل غير متناسب بكوفيد-19 وكانت بينهم معدلات أكبر فيما يتعلق بتلقي العلاج في وحدات الرعاية الفائقة والوفاة.