المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

منظمة الصحة تحذر من خطر عالمي لسلالة أوميكرون ودول تشدد القيود

منظمة الصحة تحذر من خطر عالمي لسلالة أوميكرون ودول تشدد القيود
منظمة الصحة تحذر من خطر عالمي لسلالة أوميكرون ودول تشدد القيود   -   حقوق النشر  Thomson Reuters 2021
بقلم:  Reuters

طوكيو/جنيف (رويترز) – حذرت منظمة الصحة العالمية يوم الاثنين من أن السلالة أوميكرون المتحورة من فيروس كورونا تشكل خطرا عالميا “مرتفعا للغاية” مع تسجيل المزيد من الدول حالات إصابة، مما أدى إلى إغلاق حدود وجدد المخاوف بشأن انتعاش الاقتصاد العالمي من جائحة كوفيد-19 المستمرة منذ عامين.

ويقول علماء إن الأمر قد يستغرق أسابيع لمعرفة مدى شدة أوميكرون الذي اكتشف أول مرة في دول جنوب القارة الأفريقية. وأثار ظهوره رد فعل عالميا قويا، حيث فرضت دول قيودا على السفر وقيودا أخرى خوفا من انتشاره السريع حتى بين من تلقوا اللقاحات المضادة لكوفيد-19.

وخسرت أسواق الأسهم العالمية نحو تريليوني دولار من قيمتها السوقية يوم الجمعة بسبب فزع المستثمرين، لكن الأسواق هدأت بعض الشيء يوم الاثنين حتى بعد أن قالت اليابان، ثالث أكبر اقتصاد في العالم، إنها ستغلق حدودها.

وحذرت منظمة الصحة العالمية التابعة للأمم المتحدة في توصية فنية للدول الأعضاء وعددها 194 دولة من أن “تقييم مجمل الخطر العالمي المتعلق بأوميكرون مرتفع للغاية” وحذرت من “عواقب وخيمة في بعض المناطق”.

وقالت إنه لم تسجل وفيات مرتبطة بالمتحور الجديد حتى الآن.

وقال خبير في الأمراض المعدية في جنوب أفريقيا إن أوميكرون يبدو أسرع انتشارا من المتحورات السابقة بما في ذلك بين المحصنين سواء بالتطعيم أو بإصابة سابقة بكوفيد-19 . وقال الخبير سليم عبد الكريم إن من المتوقع أن تشهد جنوب أفريقيا ارتفاع حالات الإصابة إلى أكثر من عشرة آلاف يوميا هذا الأسبوع، مقارنة مع 2858 أمس الأحد ونحو 300 حالة قبل نحو أسبوعين.

لكنه أضاف أن من السابق لأوانه قول ما إذا كانت الأعراض أكثر حدة، وأضاف أن لقاحات كوفيد-19 الحالية من المرجح أن تكون فعالة في الحماية من الأعراض الشديدة لسلالة أوميكرون.

ويوم الأحد قال طبيب من جنوب أفريقيا، كان من أوائل من اشتبهوا في ظهور سلالة جديدة، إن أوميكرون يتسبب في أعراض خفيفة حتى الآن.

ورصدت البرتغال 13 حالة إصابة بأوميكرون في أحد أندية كرة القدم في لشبونة. وأعلنت اسكتلندا والنمسا كذلك رصد حالات.

وفرض عدد من الدول قيودا على السفر من بينها اليابان التي وصفت حظر دخول الأجانب بأنه إجراء وقائي.

وقال رئيس الوزراء فوميو كيشيدا “هذه إجراءات مؤقتة استثنائية نتخذها لدواعي السلامة حتى ترد معلومات أوضح عن المتحور أوميكرون”.

وقال وزير الصحة شيجيوكي جوتو إن الفحوص ستُظهر ما إذا كان مسافر قادم من ناميبيا هو أول حالة إصابة بأوميكرون في اليابان.

وفي إسرائيل، دخل حظر على دخول الأجانب حيز التنفيذ منذ منتصف ليل يوم الأحد. كما تعهدت بالاستعانة بتقنية تتبع الهاتف المستخدمة لمكافحة الإرهاب في محاربة السلالة الجديدة.

وقالت أستراليا إنها ستراجع خططها لإعادة فتح حدودها أمام المهاجرين والطلاب اعتبارا من أول ديسمبر كانون الأول، وذلك بعد تسجيل أولى حالات الإصابة بأوميكرون.

لكن رئيس الوزراء سكوت موريسون قال إن من السابق لأوانه بعض الشيء إعادة فرض حجر صحي على المسافرين الأجانب لمدة أسبوعين.

وأمرت الهند بإجراء فحص كوفيد-19 في المطارات اعتبارا من الأربعاء لجميع المسافرين القادمين من دول تنطوي على مخاطر.

وقال البيت الأبيض في بيان إن الرئيس جو بايدن سيقدم اليوم الاثنين تفاصيل جديدة عن السلالة وإجراءات الولايات المتحدة لمواجهتها.

وقالت وكالات سفر في آسيا إن بعض المسافرين بدأوا في التفكير في إلغاء رحلاتهم أو تأجيلها مما يهدد الانتعاش الهش الذي يشهده قطاع السياحة والسفر.

ونددت جنوب إفريقيا بقيود السفر من المنطقة ووصفتها بأنها غير عادلة وربما تضر بالاقتصاد، وقالت إنها تُعاقب بسبب قدرتها على رصد السلالة الجديدة مبكرا.

وقال العالم ريتشارد هاتشيت إن ظهور أوميكرون حقق توقعات بأن انتشار الفيروس في المناطق الأقل تلقيا للتطعيمات سيسرع من تطوره. وحصل أقل من 25 بالمئة فقط من السكان في بوتسوانا وجنوب أفريقيا على التطعيمات الكاملة.

وقال هاتشيت وهو الرئيس التنفيذي لتحالف ابتكارات الاستعداد للأوبئة وهو مؤسسة تمول تطوير اللقاحات، في اجتماع في جنيف “الافتقار للمساواة الذي ميز الاستجابة العالمية ظهرت نتائجه الآن”.

* حملات التطعيم

حثت منظمة الصحة العالمية الدول الأعضاء على الإسراع بتطعيم الفئات ذات الأولوية و“التأكد من وضع خطط لتخفيف الأزمات” للحفاظ على الخدمات الصحية الأساسية.

وقالت المنظمة “أوميكرون به عدد لم يسبق له مثيل من التحورات التاجية، وبعضها يثير القلق بسبب الأثر المحتمل على منحنى الجائحة”.

وأضافت “من المتوقع إصابة الأشخاص المطعمين بلقاحات كورونا بالمتحور الجديد وإن كان بنسبة محدودة”.

ويقول علماء إن أوميكرون لديه مثلي عدد التحورات في البروتين التاجي بالمقارنة بمتحور دلتا المنتشر حاليا.

وبدأت الفلبين يوم الاثنين حملة واسعة لتطعيم تسعة ملايين شخص ضد كوفيد-19 في ثلاثة أيام واستخدمت قوات الأمن وآلاف المتطوعين في إطار برنامج أعد على عجل مع ظهور المتحور أوميكرون.

وقالت بريطانيا إنها ستدعو إلى اجتماع عاجل لوزراء صحة مجموعة السبع يوم الاثنين.

وتسعى فرنسا كذلك لتسريع حملة التطعيم، وقال الرئيس إيمانويل ماكرون على تويتر إنه تلقى جرعة تنشيطية.

وأصيب أكثر من 261.17 مليون شخص في أكثر من 210 دول بفيروس كورونا المستجد منذ رصد الحالة الأولى في الصين في ديسمبر كانون الأول 2019، وتوفي خمسة ملايين و456515 شخصا متأثرين بالمرض.