المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

النفط يقلص مكاسبه، لكنه يغلق مرتفعا بعد هبوطه الحاد يوم الجمعة

Oil demand rebound to prevail over potential Iran, India headwinds - Reuters poll
Oil demand rebound to prevail over potential Iran, India headwinds - Reuters poll   -   حقوق النشر  Thomson Reuters 2021
بقلم:  Reuters

(رويترز) – قلصت أسعار النفط مكاسبها في أواخر التعاملات يوم الاثنين، لكنها أنهت الجلسة مرتفعة بينما يعتقد المستثمرون أن الهبوط الحاد للنفط والأسواق المالية يوم الجمعة كان مبالغا فيه في غياب المزيد من البيانات بشأن متحور فيروس كورونا الجديد أوميكرون.

وقفز برنت لفترة وجيزة فوق 77 دولارا للبرميل في حين لامس الخام الأمريكي مستويات مرتفعة فوق 72 دولارا. لكن الخامين القياسيين كليهما تخليا عن معظم مكاسبها في أواخر الجلسة.

وأنهت عقود خام برنت القياسي العالمي جلسة التداول مرتفعة 72سنتا، أو واحدا بالمئة، لتسجل عند التسوية 73.44 دولار للبرميل بعد أن كانت هبطت 9.50 دولار يوم الجمعة.

وأغلقت عقود خام القياس الأمريكي غرب تكساس الوسيط مرتفعة 1.80 دلار، أو 2.6 بالمئة، إلى 69.95 دولار للبرميل، بعد أن هوت 10.24 دولار في الجلسة السابقة.

وهبوط أسعار النفط يوم الجمعة كان الأكبر في يوم واحد منذ أبريل نيسان 2020، وهو ما يعكس مخاوف من أن قيودا على السفر مرتبطة بفيروس كورونا ستلحق ضررا شديدا بالطلب على الخام. ومما فاقم الهبوط تراجع السيولة بسبب عطلة في الولايات المتحدة.

وقال مايكل تران المحلل في (آر بي سي كابيتال ماركتس) “نعتقد أن الهبوط في أسعار النفط كان مبالغا فيه“، مشيرا الى أن الانخفاض الحاد في الأسعار يشير الى مستوى للطلب أضعف بكثير مما هو متوقع حاليا.

وإذا ثبت أن المتحور الجديد مضاد للقاحات أو أسرع انتقالا من المتحورات الأخرى فإنه قد يؤثر على السفر والتجارة والطلب على المنتجات البترولية.

وأرجأت مجموعة أوبك+ اجتماعات على مستوى الخبراء إلى وقت لاحق هذا الأسبوع، مما يمنح أعضاءها، وهم دول منظمة أوبك ومنتجون مستقلون في مقدمتهم روسيا، مزيدا من الوقت لتقييم تأثير أوميكرون على الطلب على النفط وأسعاره، وفقا لمصادر ووثائق للمجموعة.

وقال وزير الطاقة السعودي عبد العزيز بن سلمان إنه ليس قلقا حيال أوميكرون، في حين قال نائب رئيس الوزراء الروسي ألكسندر نوفاك إنه لا يرى حاجة لاتخاذ إجراءات عاجلة بشأن السوق.