المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

عضة فأر لموظفة تلتها إصابة بكورونا تدفع سلطات تايوان إلى تحقيق جديد في تفشي كوفيد-19

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
أرشيف
أرشيف   -   حقوق النشر  ROBERT F. BUKATY/AP2006

تقوم تايوان بإجراء تحقيق حول عضة فأر تسببت في تفش محتمل لفيروس كورونا، بعد التأكد من إصابة موظفة تعمل بمختبر يخضع لحراسة مشددة بالفيروس منذ أكثر من شهر.

وأوضح وزير الصحة تشين شيه تشونغ أن موظفة المختبر وهي شابة في العشرينات من عمرها، قد ثبتت إصابتها بكوفيد-19 هذا الأسبوع بعد ملامستها للفيروس أثناء عملها في أكاديميا سينيكا، أكبر معهد للأبحاث في تايوان، منتصف نوفمبر-تشرين الثاني مشيرا إلى الموظفة لم تسافر إلى الخارج مؤخراً، كما أنها تلقت جرعتين من لقاح موديرنا المضاد لفيروس كورونا.

وأضاف تشين شيه تشونغ أن الموظفة تعرضت للعض في مناسبتين منفصلتين من قبل فأر معمل مصاب بفيروس كورونا، لكنه قال إن هناك الحاجة إلى المزيد من التحقيق لتحديد ما إذا كانت العضات هي مصدر انتقال الفيروس. 

وتعتقد السلطات أنّ الموظفة ربما قد تكون مصابة بمتغير دلتا.

ويهدد التسريب المختبري بالتراجع عن النجاح الذي حققته الجزيرة، بشق الأنفس، في القضاء على تفشي الفيروس، كما يؤكد من صعوبة القضاء على مصدر أو العامل المسبب للمرض، وهو هدف لا تزال تسعى إليه مناطق أخرى، بما في ذلك البر الرئيسي للصين وهونغ كونغ.

وقبل الإصابة التي تمّ الإعلان عنها يوم الخميس، تمّ الحديث عن آخر حالة محلية مؤكدة في تايوان في الـ 5 نوفمبر-تشرين الثاني. ومع الحفاظ على إجراءات صارمة للدخول والحجر الصحي على الحدود، خففت الحكومة تدريجيا القيود المفروضة على الأعمال التجارية والترفيهية خلال الأشهر القليلة الماضية، وعاد النشاط المحلي إلى طبيعته إلى حد كبير.

أبلغت تايوان عن أكثر من 14500 حالة إصابة محلية بكوفيد-19 و848 حالة وفاة منذ بداية انتشار الوباء، ولم يتم الإبلاغ عن حالات محلية جديدة الجمعة. وقد حددت السلطات الصحية بتايوان 94 شخصا تواصلوا مع موظفة المختبر منذ إصابتها، ومعظمهم من زملائها وأصدقائها المقربين، وهم يخضعون حاليا للحجر الصحي. وقد جاءت نتائج الاختبارات سلبية لـ 80 منهم. وعلى ما يبدو فقد تركت الموظفة "المصابة" وظيفتها في وقت سابق من هذا الشهر.

وقد طمأن تشين شيه تشونغ المواطنين بقوله إنه من غير المرجح أن تؤدي عدوى موظفة المختبر إلى تفشٍ جديد واسع النطاق للفيروس بعد أن جاءت نتيجة معظم الذين اختلطوا بها سلبية.

وعملت الموظفة في مركز أبحاث الجينوم التابع لأكاديمية سينيكا، الذي يضم واحدا من 18 مختبرا للسلامة الحيوية من المستوى 3 في تايوان وهو ثاني أعلى تصنيف أمني. وتضمنت الأبحاث التي أجريت في المختبر جمع ونشر مسببات الأمراض، والاختبارات الميكروبيولوجية، والمناعة على أساس الخلايا، وتقييم فعالية اللقاحات والمواد المساعدة في النماذج الحيوانية الصغيرة.

انتقال الفيروس من الحيوانات

يُعتبر خطر انتشار فيروس كوفيد-19 من الحيوانات إلى البشر منخفضا بناءً على المعلومات المتاحة وفقا للمراكز الأمريكية لمكافحة الأمراض والوقاية منها، والتي قالت إن هناك حاجة لمزيد من الدراسات لفهم ما إذا كان يمكن أن تتأثر الحيوانات المختلفة بالفيروس وكيف بالرغم من ندرتها، إلا أن بعض فيروسات كورونا التي تصيب الحيوانات يمكن أن تنتقل للناس قبل أن تنتشر عبر الاتصال بين البشر، مثلما أكد مركز السيطرة على الأمراض، مثلما حدث مع سارس كوف-2، الذي من المحتمل أن يكون نشأ في الخفافيش.

وتعرض باحث في جامعة نورث كارولينا في تشابل هيل للعض من قبل فأر العام الماضي، مما تسبب في التعرض المحتمل لسلالة من الفيروس الذي يسبب كوفيد-19 الذي تم تكييفه للنمو في الفئران، وفقا لتقرير "بروبوليكا" الذي أشار إلى أنه رغم أن العضة لم تخترق الجلد، فقد خضع الباحث إلى حجر صحي لمدة 14 يوما.

المصادر الإضافية • بلومبرغ