المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

وزير المالية اليمني يتطلع لدعم سعودي عاجل لإنقاذ الاقتصاد من الانهيار

وزير المالية اليمني يتطلع لدعم سعودي عاجل لإنقاذ  الاقتصاد من الانهيار
بقلم:  Reuters

من ريام محمد مخشف

عدن (رويترز) – دعا سالم بن بريك وزير المالية في الحكومة اليمنية المعترف بها دوليا يوم الأربعاء المملكة العربية السعودية إلى تقديم دعم عاجل لاقتصاد بلاده الذي قال إنه “على وشك الانهيار” مع ارتفاع قياسي غير مسبوق لمعدلات التضخم والبطالة وانهيار حاد للعملة المحلية، وسط حرب دامية مستمرة منذ سبع سنوات.

ونقلت وكالة الأنباء اليمنية الرسمية عن بن بريك قوله “يتطلع اليمن إلى وقوف المملكة إلى جانبه أكثر من أي وقت مضى”.

كان وزير المالية اليمني يتحدث في افتتاح ورشة عمل بالرياض لبناء قدرات وزارة المالية اليمنية بتمويل من البرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن وبمشاركة من وزارة المالية السعودية.

وتقود الرياض تحالفا عسكريا تدخل في اليمن في مارس آذار 2015 دعما للحكومة ضد حركة الحوثي، بعدما أطاح الحوثيون بها من صنعاء أواخر عام 2014.

وقال وزير المالية “إن الاقتصاد اليمني يواجه تحديات وصعوبات كبيرة تكاد أن تعصف به ويوشك على الانهيار، ومن أهم التحديات تراجع قيمة العملة الوطنية أمام العملات الأجنبية”.

وأكد بن بريك أن تراجع قيمة الريال أدى إلى زيادة معدل التضخم لمستويات قياسية وارتفاع معدلات البطالة وتزايد عدد السكان تحت خط الفقر.

وتوقع البنك الدولي في دراسة حديثة عن الفقر أن يتسارع التضخم في اليمن بحلول نهاية العام الحالي إلى ما يقدر بنحو 45 في المئة مقارنة مع 35 في المئة في العام السابق.

ويواجه اليمن، الذي يشهد أسوأ أزمة إنسانية في العالم وفقا للأمم المتحدة، ضغوطا وصعوبات مالية واقتصادية غير مسبوقة نتيجة تراجع إيرادات النفط التي تشكل 70 بالمئة من دخل البلاد وتوقف جميع المساعدات الخارجية والاستثمارات الأجنبية.

وشهدت قيمة العملة مؤخرا موجة هبوط حاد دفعتها إلى أدنى مستوى على الإطلاق في مطلع الشهر الجاري عندما تجاوزت حاجز 1700 ريال للدولار وسط تصاعد التحذيرات من وقوع كارثة اقتصادية وإنسانية وشيكة.

وحذرت منظمات إغاثة دولية ووكالات تابعة للأمم المتحدة ومنظمات محلية وغرفة التجارة والصناعة في عدن من أن الاقتصاد اليمني يقف على شفا الانهيار مما سيدفع البلد لحافة المجاعة.

كما حذر برنامج الأغذية العالمي يوم الاثنين من انزلاق اليمن نحو المجاعة مع اشتداد المعارك بين الجيش ومقاتلي حركة الحوثي في مأرب.

وقال البرنامج التابع للأمم المتحدة في تحديث جديد إن أكثر من خمسة ملايين شخص معرضون لخطر المجاعة في بلد لا يزال يعاني إحدى أسوأ الأزمات الإنسانية في العالم.