المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

تراجع واردات الصين النفطية من السعودية على أساس سنوي في نوفمبر

تراجع واردات الصين النفطية من السعودية على أساس سنوي في نوفمبر
تراجع واردات الصين النفطية من السعودية على أساس سنوي في نوفمبر   -   حقوق النشر  Thomson Reuters 2021
بقلم:  Reuters

بكين (رويترز) – انخفضت واردات الصين من النفط الخام من السعودية في نوفمبر تشرين الثاني 13 بالمئة عنها قبل عام، لكن المملكة احتفظت بصدارتها للموردين إلى أكبر مستورد للنفط في العالم.

وأظهرت بيانات من الإدارة العامة للجمارك بالصين يوم الاثنين أن تدفقات النفط السعودي إلى الصين بلغت 7.4 مليون طن الشهر الماضي، وهو ما يعادل 1.8 مليون برميل يوميا.

يأتي ذلك بالمقارنة مع 1.67 مليون برميل يوميا في أكتوبر تشرين الأول و2.06 مليون برميل يوميا في نوفمبر تشرين الثاني من العام الماضي.

وتتماشى زيادة الواردات على أساس شهري مع قرار منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) وحلفائها، في إطار مجموعة أوبك+، في يوليو تموز زيادة الإنتاج 400 ألف برميل يوميا كل شهر حتى أبريل نيسان 2022 على أقل تقدير.

وظلت واردات الصين في نوفمبر تشرين الثاني من روسيا، ثاني أكبر موردي النفط الخام لها، عند نفس مستواها تقريبا قبل شهر عند 6.7 مليون طن، أو 1.63 مليون برميل يوميا.

وللمصافي الصينية المستقلة، التي تفضل في الغالب الخامات الروسية، حصص محدودة من استيراد النفط الخام للاستخدام في نهاية هذا العام.

وانخفضت واردات النفط الخام من البرازيل وأنجولا 28 بالمئة و18 بالمئة على الترتيب مقارنة بالفترة نفسها قبل عام على الرغم من أن بائعين من غرب أفريقيا والأمريكتين يسعون للحصول على حصص أكبر في سوق آسيا.

وقال متعاملون إن المشترين الصينيين ليس من السهل إغراؤهم بأسعار نفط أقل من تلك المناطق، إذ تخصص لشركات التكرير المستقلة حصص استيراد أقل هذا العام ولدى الشركات التابعة للدولة إمدادات جيدة بالفعل.

وزادت شحنات نوفمبر تشرين الثاني من الإمارات والكويت 71 بالمئة و31 بالمئة على الترتيب عن مستواها قبل عام.

ولا تزال البيانات الرسمية لا تسجل أي واردات من إيران أو فنزويلا منذ بداية العام الجاري.