المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

إصابات كوفيد-19 ترتفع على مستوى العالم وسط مخاوف بشأن الفحوص والحجر الصحي

إصابات كوفيد-19 ترتفع على مستوى العالم وسط مخاوف بشأن الفحوص والحجر الصحي
إصابات كوفيد-19 ترتفع على مستوى العالم وسط مخاوف بشأن الفحوص والحجر الصحي   -   حقوق النشر  Thomson Reuters 2021
بقلم:  Reuters

من رينجو خوسيه كريسبيان بالمر

سيدني/روما (رويترز) – أظهرت بيانات رويترز يوم الأربعاء أن الإصابات اليومية بكوفيد-19 ارتفعت إلى مستويات قياسية على مستوى العالم في الأيام السبعة الماضية مع خروج انتشار سلالة أوميكرون المتحورة من فيروس كورونا عن السيطرة، الأمر الذي أدى إلى بقاء العاملين في منازلهم وازدحام مراكز الفحص.

رُصدت نحو 900 ألف إصابة يوميا في المتوسط على مستوى العالم بين يومي 22 و28 ديسمبر كانون الأول وسجلت العديد من الدول أعلى مستويات إصابة على الإطلاق في الساعات الأربع والعشرين الماضية منها الولايات المتحدة وأستراليا والعديد من الدول الأوروبية.

فبعد مرور نحو عامين على اكتشاف الصين أول بؤرة تفش لحالات “التهاب رئوي فيروسي” في مدينة ووهان ما زال الفيروس كثير التحور يثير الفزع في العديد من مناطق العالم ويجبر الحكومات على إعادة النظر في إجراءات الفحوص والحجر الصحي.

وعلى الرغم من أن بعض الدراسات تشير إلى أن المتحور أوميكرون أقل تسببا في وفاة المصابين به مقارنة بالمتحورات السابقة، فإن زيادة الإصابات تعني أن المستشفيات في بعض الدول لن تتحمل أعداد المرضى كما أن الشركات قد تواجه صعوبات في استمرار العمل مع زيادة أعداد العاملين الموضوعين قيد الحجر الصحي.

وقال المدير العام لمنظمة الصحة العالمية تيدروس أدهانوم جيبريسوس في إفادة صحفية يوم الأربعاء إن المتحورين “دلتا وأوميكرون يمثلان تهديدا مزدوجا يدفع أعداد الإصابات إلى مستويات قياسية ويقود إلى زيادة كبيرة في دخول المستشفيات وفي الوفيات”.

وأضاف “أشعر بقلق بالغ من أوميكرون، فكونه شديد العدوى وينتشر في نفس الوقت مع دلتا، يقود إلى طوفان من الإصابات”.

وسجلت فرنسا وبريطانيا وإيطاليا وإسبانيا والبرتغال واليونان ومالطا إصابات جديدة قياسية يوم الثلاثاء.

وارتفع المتوسط اليومي للإصابات بكوفيد-19 في الولايات المتحدة كذلك إلى مستوى قياسي في الأيام السبعة الأخيرة وفقا لحسابات رويترز ليبلغ المتوسط اليومي 258312 إصابة في الأيام السبعة الماضية. وكانت الذروة السابقة التي بلغت 250141 إصابة سُجلت في يناير كانون الثاني من هذا العام.

وقالت مديرة المراكز الأميركية لمكافحة الأمراض والوقاية منها روشيل والينسكي في مقابلات تلفزيونية يوم الأربعاء إنها تتوقع الكثير من حالات الإصابة في الولايات المتحدة.

وحذر رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون من أن 90 بالمئة من المرضى الذين ينتهي بهم الأمر في غرف الرعاية المركزة بسبب الإصابة بكوفيد-19 لم يتلقوا الجرعة التنشيطية من اللقاحات التي يقول أطباء إنها توفر أفضل حماية من المتحور أوميكرون.

وزادت الإصابات اليومية في استراليا مقتربة من 18300 إصابة يوم الأربعاء متجاوزة الذروة السابقة عند 11300 إصابة يوم الثلاثاء.

وقال سكوت موريسون رئيس وزراء أستراليا إن بلاده بحاجة إلى “تغيير سرعات” لإدارة المختبرات التي لا تتمكن من مواكبة الإقبال عليها والطوابير الطويلة أمامها في العديد من المناطق.

ورُصدت تكدسات في مراكز الفحص في العديد من دول أوروبا ومنها إسبانيا حيث زاد الطلب بشدة عن المعروض من أجهزة الفحص المجانية التي وفرتها حكومة مدريد يوم الثلاثاء عندما اصطفت طوابير طويلة أمام الصيدليات.

وكان من المتوقع أن تخفف إيطاليا بعض قواعد الحجر الصحي يوم الأربعاء وسط مخاوف من أن يتوقف النشاط في البلاد تماما مع زيادة عدد المعزولين مع ارتفاع عدد الإصابات إلى مثليه يوم الثلاثاء ليبلغ 78313 إصابة.

من ناحية أخرى لم تبد الصين أي تراخ في سياستها لمنع أي انتشار فأبقت على سكان مدينة شيان، وعددهم 13 مليونا، قيد إجراءات إغلاق صارمة لليوم السابع مع استمرار ظهور إصابات جديدة بلغت 151 حالة يوم الثلاثاء. ولم تظهر أي حالة أوميكرون في شيان حتى الآن.

وما زالت بعض الدول تعاني من المتحور دلتا السابق على أوميكرون ومنها بولندا التي سجلت 794 وفاة مرتبطة بكوفيد-19 يوم الأربعاء وهو أعلى عدد في الموجة الرابعة من التفشي.

وقالت منظمة الصحة العالمية في أحدث تقرير عن الحالة الوبائية أصدرته ليل الثلاثاء إن بيانات أولية من جنوب أفريقيا وبريطانيا والدنمرك تظهر تراجع احتمالات دخول المستشفيات نتيجة الإصابة بأوميكرون مقارنة بدلتا. لكن التقرير أضاف أن هناك حاجة لمزيد من البيانات لفهم كيف تتأثر شدة الأعراض بالتطعيمات أو بالإصابة السابقة.