المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

إيران تعلن إطلاق ثلاثة أجهزة بحثية في الفضاء

وزارة الدفاع: إيران تطلق ثلاثة أجهزة بحثية إلى الفضاء
وزارة الدفاع: إيران تطلق ثلاثة أجهزة بحثية إلى الفضاء   -   حقوق النشر  Thomson Reuters 2021
بقلم:  Reuters

دبي (رويترز) – قال متحدث باسم وزارة الدفاع الإيرانية يوم الخميس إن إيران استخدمت صاروخا لإطلاق الأقمار الصناعية في إرسال ثلاثة أجهزة بحثية إلى الفضاء في الوقت الذي تجري فيه مباحثات أمريكية إيرانية غير مباشرة في النمسا لمحاولة إنقاذ الاتفاق النووي المبرم في 2015.

ولم يوضح المتحدث ما إذا كانت الأجهزة وصلت إلى مدار حول الأرض لكنه أشار إلى أن الإطلاق كان اختبارا قبل محاولات مقبلة لوضع أقمار صناعية في مدار حول الأرض.

وكانت إيران التي تملك واحدا من أكبر البرامج الصاروخية في الشرق الأوسط قد مُنيت بفشل محاولات سابقة لإطلاق أقمار صناعية في السنوات القليلة الماضية بسبب مشاكل تقنية.

وقال المتحدث أحمد حسيني إن الصاروخ (سيمرغ) أطلق أجهزة البحث الثلاثة على ارتفاع 470 كيلومترا وبسرعة 7350 مترا في الثانية. ومعنى اسم الصاروخ باللغة العربية العنقاء.

وأضاف في تصريحات أذاعها التلفزيون الإيراني “تحققت الأهداف البحثية المقصودة من هذا الإطلاق … ونجح هذا الإطلاق المبدئي … وبإذن الله سنجري إطلاقا تشغيليا قريبا”.

وعرض التلفزيون الإيراني لقطات لما قال إنها عملية الإطلاق من منصة الإطلاق في مركز الإمام الخميني الفضائي في شمال إيران فجرا.

وقال حسيني “من خلال تطوير قدرتنا على إطلاق الأقمار الصناعية، سيتم وضع الأقمار الصناعية مع مجموعة واسعة من التطبيقات في المستقبل القريب… في مدار حول الأرض”.

وأضاف “الأجهزة البحثية التي تم إطلاقها اليوم عبارة عن أنظمة فرعية من الأقمار الصناعية تم اختبارها في ظروف الفراغ والارتفاعات العالية إضافة إلى التسارع والسرعة العالية وتم تجميع البيانات”.

وقال وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات الإيراني عيسى زارع بور، بحسب وسائل إعلام حكومية، “أتعشم أن تمهد الدروس المستفادة من عملية الإطلاق البحثية هذه الطريق للوصول التشغيلي إلى تكنولوجيا إطلاق الأقمار الصناعية”.

وتأتي عملية الإطلاق يوم الخميس في وقت تجري فيه طهران وواشنطن مباحثات غير مباشرة في فيينا لمحاولة إنقاذ الاتفاق النووي الذي توصلت إليه إيران مع القوى العالمية وانسحب منه الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب في 2018.

وقال متحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية إن واشنطن أُحيطت علما بتقارير بشأن الإطلاق، مضيفا أن مثل عمليات الإطلاق هذه تتحدى قرار مجلس الأمن الدولي الخاص بالاتفاق النووي لعام 2015.

وأضاف “الولايات المتحدة ما زالت قلقة بخصوص تطوير إيران لمركبات الإطلاق الفضائية التي تشكل مصدر قلق كبير من الانتشار”.

وفرضت الولايات المتحدة عقوبات على وكالة الفضاء المدنية الإيرانية ومؤسستين للأبحاث في 2019 وزعمت أنها تستخدم في تطوير برنامج الصواريخ الباليستية الإيراني.

وتنفي طهران أن هذا النشاط يمثل ستارا لإخفاء تطوير صواريخ باليستية.

وأطلقت إيران أول أقمارها الصناعية أوميد (الأمل) في 2009 كما أطلقت القمر (رصد) إلى مدار حول الأرض في يونيو حزيران 2011. وقالت طهران في 2012 إنها وضعت قمرا ثالثا في مدار.

وفي ابريل نيسان 2020 قالت إيران إنها أطلقت بنجاح أول قمر صناعي عسكري إلى مدار في أعقاب محاولات فاشلة متكررة في الشهور السابقة.