المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

الريال اليمني يعاود الهبوط والدولار يتخطى عتبة الألف ريال مجددا

الريال اليمني يعاود الهبوط والدولار يتخطى عتبة الألف ريال مجددا
الريال اليمني يعاود الهبوط والدولار يتخطى عتبة الألف ريال مجددا   -   حقوق النشر  Thomson Reuters 2021
بقلم:  Reuters

من ريام محمد مخشف

عدن (رويترز) – قال تجار ومتعاملون بشركات صرافة في عدن يوم الخميس إن الريال اليمني عاود الهبوط مجدداً أمام الدولار والعملات الأجنبية بعد تحسن كبير خلال الأسبوعين الماضيين، عقب أسابيع من الانهيار الحاد وهبوطه لأدنى مستوياته على الإطلاق.

وذكر صرافون في عدن لرويترز أن سعر صرف الدولار في جنوب اليمن، في السوق السوداء الموازية مساء الخميس تجاوز عتبة الألف ريال للدولار الواحد ليسجل 960 ريالاً للدولار للشراء و 1050 ريالاً للبيع بعد أن كان عند 740 ريالاً للشراء و830 ريالاً للبيع يوم الأربعاء.

وبلغ سعر الصرف المعلن من البنك المركزي يوم الخميس 813 ريالا للدولار للشراء و 850 للبيع.

وأكد المركزي اليمني على موقعه أن هذا السعر تأشيري من متوسطات أسعار السوق المحلية الموازية وأن أسعار الصرف معرضة للتغيير في أي لحظة دون إشعار مسبق نتيجة لتقلبات سوق الصرف.

كان الريال اليمني قد استعاد أكثر من 50 بالمئة من قيمته خلال الأسبوعين الماضيين بعد أن كان تجاوز حاجز 1700 في مطلع الشهر الجاري، في أسوأ انهيار لقيمته في تاريخ البلاد ومنذ بدء الحرب قبل سبع سنوات، مما أطلق زيادات حادة في الأسعار وسط تصاعد التحذيرات من كارثة اقتصادية وإنسانية وشيكة.

وجاء التحسن الكبير لقيمة العملة عقب تعيين قيادة جديدة للبنك المركزي اليمني شملت محافظاً ونائبا له وتلقي الحكومة اليمنية المعترف به دولياً ورئيسها معين عبد الملك دعماً سياسياً واقتصادياً من الدول الكبرى، والشروع في إجراء إصلاحات مالية وإدارية وهيكلية لضمان استقرار العملة، إضافة إلى الآمال حيال دعم سعودي مرتقب للبنك المركزي من خلال تقديم وديعة جديدة لدعم العملة المحلية المتداعية.

بينما لا تزال أسعار صرف الريال في العاصمة صنعاء والمناطق الخاضعة لسيطرة جماعة الحوثي بشمال البلاد ثابتة عند 600 ريال للدولار وفقا لمصادر مصرفية.

وحررت الحكومة اليمنية المعترف بها دوليا سعر صرف الريال عام 2017 وأصدرت توجيهات للبنوك باستخدام سعر الريال الذي يحدده السوق بدلا من تثبيت سعر محدد.

وهناك بنكان مركزيان متنافسان أحدهما خاضع للحكومة المعترف بها في عدن والآخر لجماعة الحوثي في صنعاء.

يأتي انخفاض قيمة الريال مرة أخرى رغم استمرار الإجراءات وتدخلات الحكومة والبنك المركزي في قطاع الصرافة لوضع حد لتدهور العملة المحلية، فضلا عن مواصلة البنك المركزي في عدن طرحه لمزادات لبيع النقد الأجنبي للبنوك التجارية العاملة في البلاد.

وقال البنك المركزي في عدن يوم الخميس في بيان إنه باع 13.801 مليون دولار في مزاد إلكتروني هو التاسع الذي يجريه البنك عبر منصة الكترونية عالمية والرابع خلال أقل من أسبوعين.

وذكر أنه استقبل تسعة عطاءات من أربعة مشاركين في المزاد العلني. وأكد البنك أنه سيواصل مزادات بيع العملة الأجنبية بشكل أسبوعي.

وبلغ إجمالي ما باعه البنك المركزي بعد تسعة مزادات حتى الآن أكثر من 100 مليون دولار، فيما كان يهدف إلى بيع 135 مليون دولار.