المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

دراسة أميركية: مركبان من القنب الهندي يحميان خلايا الإنسان من كوفيد-19

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
رجل يدخن سيجارة "حشيش" في أوتاوا الكندية (أرشيف)
رجل يدخن سيجارة "حشيش" في أوتاوا الكندية (أرشيف)   -   حقوق النشر  AP Photo/Steve Helber

أشارت دراسة قام بها علماء في جامعتين أميركيتين ونشرت الأسبوع الفائت إلى أن مُركبين موجودين في القنب الهندي، الذي يعرف شعبياً بالـ"حشيش"، باستطاعتها منعُ فيروس كورونا من التسلل إلى خلايا الإنسان.

وجاء في الدراسة التي أجرتها جامعة أوريغون الحكومية وجامعة أوريغون للطب والعلوم أن مُركبيْ (Cannabigerolic Acid) و(Aannabidiolic Acid) الكيميائيين، الموجودين في القنب، أثبتا خلال تجارب علمية قدرتهما على مكافحة الفيروس.

ونشرت الدراسة في مجلة "نيتشر برودكت" بداية الأسبوع الماضي، وقال العلماء فيها إن المركبين اللذين يتألفان من نوعين مختلفين من حمض القنب، يعيقان عملية الإصابة بالفيروس ويمنعانه من الوصول إلى الخلايا.

وأضافت الدراسة أن المكونين فعالان بنفس القدر ضدّ المتحور ألفا B.1.1.7 من فيروس كورونا، والمتحور بيتا B.1.351، مشيرة إلى أن هذه المواد المخدرة، التي يمكن استهلاكها عن طريق الفم لديها القدرة على الوقاية من العدوى بفيروس كورونا ومعالجتها.

وقد تمّ اختبار الحمضين ضدّ المتحورين المذكورين أعلاه، ونجحت التجربة بحسب ما تقوله الدراسة، غير أن العلماء لم يجروا مقارنات بين أشخاص تلقوا المكونين وآخرين لم يتلقوهما.

ويعتبر القنب مصدراً للألياف، ويمكن استخدامه في صناعة مستحضرات التجميل ومستحضرات الجسم والأغذية والمنتجات الصناعية مثل الحبال والمنسوجات والملابس والعزل.