المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

المؤشر السعودي يبلغ ذروة 15 عاما والبنوك تقود بورصة قطر للهبوط

المؤشر السعودي يبلغ ذروة 15 عاما والبنوك تقود بورصة قطر للهبوط
المؤشر السعودي يبلغ ذروة 15 عاما والبنوك تقود بورصة قطر للهبوط   -   حقوق النشر  Thomson Reuters 2022
بقلم:  Reuters

من عتيق شريف

(رويترز) – اقتربت سوق الأسهم السعودية يوم الخميس من أعلى مستوياتها منذ يوليو تموز 2006 والذي سجلته الأسبوع الماضي بينما انخفض المؤشر القطري متأثرا بأسهم البنوك.

وأغلق المؤشر الرئيسي للسوق السعودية مرتفعا 0.3 بالمئة، ليرتفع للجلسة العاشرة على التوالي مدعوما بزيادة 3.2 بالمئة في سهم البنك السعودي الفرنسي.

وذكرت رويترز يوم الخميس نقلا عن بيانات جمركية أن المملكة احتفظت بصدارة إمدادات النفط إلى الصين في 2021، إذ ارتفعت الواردات 3.1 بالمئة عن 2020 رافعة حصتها إلى 17 بالمئة من إجمالي الواردات الصينية.

وهبط المؤشر القطري 0.8 بالمئة متأثرا بتراجع أسهم البنك التجاري 6.8 بالمئة.

وأعلن البنك عن ارتفاع حاد في أرباحه السنوية لكنه تأثر سلبا بوضع استثماراته في تركيا التي تضررت جراء التقلب المستمر في السوق التركية وانخفاض قيمة الليرة.

وضمت قائمة الأسهم الخاسرة أيضا سهم مصرف الريان المتوافقة تعاملاته مع الشريعة الإسلامية الذي انخفض 1.6 بالمئة.

وفي أبوظبي، ارتفع المؤشر الرئيسي 0.8 بالمئة مدعوما بزيادة سهم شركة اتصالات 2.9 بالمئة وبنك أبوظبي التجاري 2.2 بالمئة.

وقالت نتورك إنترناشيونال لمعالجة المدفوعات ومقرها دبي يوم الخميس إن الإنفاق في الإمارات تجاوز الآن مستويات ما قبل الجائحة وذلك بدعم من معرض إكسبو 2020 دبي.

وقبل بدء الجائحة، توقعت شركة الاستشارات إي.واي أن يساهم المعرض بنسبة 1.5 بالمئة من الناتج المحلي الإجمالي للإمارات على مدار ستة أشهر.

ومع ذلك، فقد أغلق مؤشر بورصة دبي دون تغيير.

وقالت فرح مراد كبيرة محللي السوق بقسم الشرق الأوسط وشمال إفريقيا لدى إكس.تي.بي إن المستثمرين لا يزالون قلقين بشأن تقلب ظروف السوق في الولايات المتحدة مع استمرار الوتيرة السريعة لانتشار المتحور أوميكرون من فيروس كورونا.

على صعيد آخر، أغلقت أسهم أرامكس على ارتفاع 1.3 بالمئة، بعد أن نقلت شركة أبوظبي التنموية القابضة المملوكة لحكومة الإمارة ملكية حصة 22.32 بالمئة من الشركة إلى موانئ أبوظبي.

وخارج منطقة الخليج ، صعد المؤشر الرئيسي للبورصة المصرية 0.1 بالمئة مع ارتفاع سهم البنك التجاري الدولي، أكبر البنوك المدرجة على المؤشر، واحدا بالمئة.

وفيما يلي مستويات إغلاق المؤشرات الرئيسية لبورصات الشرق الأوسط:

السعودية.. صعد المؤشر 0.1 بالمئة إلى 11732 نقطة.

أبوظبي.. ارتفع المؤشر 0.8 بالمئة إلى 8682 نقطة.

دبي .. استقر المؤشر دون تغيير عند 3169 نقطة.

قطر.. انخفض المؤشر 0.8 بالمئة إلى 12512 نقطة.

مصر.. زاد المؤشر 0.1 في المئة إلى 11732 نقطة.

البحرين.. هبط المؤشر 0.1 بالمئة إلى 1813 نقاط.

عمان.. صعد المؤشر 0.1 بالمئة إلى 4236 نقطة.

الكويت.. انخفض المؤشر 0.1 في المئة إلى 8028 نقطة.