المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

بنك أبوظبي الأول يحقق أرباحا قياسية بدعم من الانتعاش الاقتصادي

بنك أبوظبي الأول يحقق أرباحا قياسية بدعم من الانتعاش الاقتصادي
بقلم:  Reuters

من سعيد أزهر

دبي (رويترز) – أعلن بنك أبوظبي الأول، أكبر مصارف الإمارات، عن تحقيق صافي ربح قياسي في 2021 مدعوما بالتعافي الاقتصادي للبلاد في العام الماضي بعد ذروة تفشي جائحة فيروس كورونا.

لكن أسهم البنك تراجعت أكثر من ثلاثة في المئة بعد أن قرر البنك توزيعات نقدية على المساهمين أقل من توزيعاته السابقة وقسمها للمرة الأولى بين شريحة نقدا وشريحة بالأسهم.

وساعدت الأرباح القوية على تحقيق قفزة كبيرة في الدخل من غير الفوائد والذي ارتفع 59 بالمئة مقارنة بالعام السابق بفضل مكاسب في الاستثمار المصرفي والتداولات.

وقالت هناء الرستماني الرئيسة التنفيذية للبنك إن الخدمات المصرفية الاستثمارية شهدت “عاما استثنائيا” بعد طرح وهيكلة عدد من الصفقات البارزة بالإضافة إلى إدارة عمليات طرح جديدة كبيرة وإدراج شركات جديدة في بورصة أبوظبي.

وأعلن البنك أن صافي أرباحه بلغ 12.53 مليار درهم (3.41 مليار دولار) العام الماضي، بارتفاع نحو 19 بالمئة من 10.55 مليار درهم في 2020.

وكان من المتوقع أن يعلن البنك الإماراتي عن صافي ربح سنوي قدره 12 مليار درهم، وفقا لبيانات رفينيتيف إيكون.

كما أعلن أبوظبي الأول عن صافي ربح للربع الرابع بلغ 3.3 مليار درهم، بارتفاع ثلاثة في المئة عن العام السابق، فيما تجاوز تقديرات المحللين.

والتوزيعات التي اقترحها البنك بواقع 0.70 درهم للسهم أقل من توزيعات العام 2020 التي بلغت 0.74 درهم وقال محلل إن هذا كان من أسباب هبوط الأسهم يوم الخميس.

وهبط سعر السهم 3.4 في المئة في التعاملات بعد الظهر متجاوزا هبوط مؤشر سوق أبوظبي الذي تراجع 1.4 في المئة. ولا يزال السهم مرتفعا 5.6 في المئة عن مستواه في بداية العام الجاري بفضل تحسن توقعات الأرباح وارتفاع أسعار الفائدة.

ونمت القروض ستة في المئة في عام 2021 مقارنة بالعام السابق، مما ساعد جزئيا على وصول إجمالي الأصول إلى مستوى قياسي بلغ تريليون درهم.

وأعلن بنك الإمارات دبي الوطني، منافسه الأصغر، عن ارتفاع أرباحه السنوية 34 في المئة يوم الأربعاء، إذ عزز تحسن النشاط الاقتصادي دخل الاستثمار المصرفي، بينما تراجعت مخصصات انخفاض القيمة.

وقسم البنك توزيعات أرباحه البالغة 0.70 درهم إلى نقد وأسهم للمرة الأولى، مما يمنح المساهمين المرونة لامتلاك المزيد من الأسهم في البنك.

وأوصي مجلس الإدارة بتوزيع 70 فلسا للسهم بتقدير 17.97 درهم للسهم منها 49 فلسا نقدا و21 فلسا أسهم مجانية.

واستحوذ بنك أبوظبي الأول العام الماضي على الوحدة المصرية لبنك عودة مما ساعد على نمو عائدات عملياته الدولية بنسبة 26 بالمئة على أساس سنوي.

ارتفعت أسهم البنك تسعة في المئة منذ بداية العام مما يعكس توقعات المستثمرين بانتعاش اقتصادي والآمال بأن يؤدي ارتفاع أسعار الفائدة إلى تعزيز الأرباح.

(الدولار = 3.6726 درهم إماراتي)