المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

موانئ أبوظبي تتطلع لمسارات تجارية وصفقات استحواذ

أبوظبي تسجل ارتفاعا قياسيا والمؤشر السعودي عند أعلى مستوى في 16 عاما
أبوظبي تسجل ارتفاعا قياسيا والمؤشر السعودي عند أعلى مستوى في 16 عاما   -   حقوق النشر  Thomson Reuters 2022
بقلم:  Reuters

من سعيد أزهر وألكسندر كورنويل

دبي (رويترز) – قال مسؤولون تنفيذيون إن مجموعة موانئ أبوظبي تعتزم تطوير مسارات تجارية تربط الإمارات بالشرق الأوسط وشبه القارة الهندية وأفريقيا ومناطق أخرى بعد إدراج سهمها في البورصة.

وبدأ يوم الأربعاء أول تداول سهم مجموعة مواني أبوظبي بسوق أبوظبي للأوراق المالية بعد أن جمعت الشركة أربعة مليارات درهم من إصدار أولي.

وفتح سهمها على 3.5 درهم (0.9530 دولار) وارتفع لفترة وجيزة إلى 3.74 درهم قبل أن يغلق على 3.59 درهم وفقا لبيانات رفينيتيف.

وقال روس تومسون الرئيس التنفيذي للاستراتيجية والنمو بمجموعة موانئ أبوظبي “المحرك الرئيسي لاستراتيجيتنا هو تطوير مسارات تجارية واسعة ذات أهمية خاصة لأبوظبي”.

وتدير الشركة ميناء الخليفة على المياه العميقة في إمارة أبوظبي إلى جانب موانئ أخرى ومناطق لوجستية وميناء الفجيرة كما تدير منشأة في غينيا.

وقال مارتن أروب المدير المالي للشركة في مقابلة “لدينا وضع مالي قوي للغاية. ولدينا طموح أن ننمي أعمالنا” لكنه أضاف أن المجموعة ليست في عجلة من أمرها.

وقال “نريد أن نبرم صفقات جيدة. لدينا مشروعات قوية قيد الإعداد نواصل التطلع (بحثا عن أهداف)”.

وتابع أن المجموعة مهتمة بالاستثمار في الموانئ والمناطق اللوجستية والأعمال البحرية والمجال الرقمي.

وقال إن الأوضاع المالية للشركة قوية بعد طرح الأسهم. وقالت الشركة في رسالة بالبريد الإلكتروني إنها جمعت مليار دولار العام الماضي من بيع سندات لأجل عشر سنوات ولديها تسهيل ائتماني متجدد غير مستخدم بنحو مليار دولار.

وأضاف أروب “في إطار استراتيجيتنا للنمو سيتعين علينا جمع المزيد من التمويل عن طريق السندات”.

وتابع “عندما طرحنا أول سندات العام الماضي فعلنا ذلك في إطار برنامج فيما يشير إلى أننا سنعود للسوق. وسيعتمد توقيت ذلك على ظهور فرص النمو”.

وقال الشركة إن قطاع الموانئ مثل 30 بالمئة من إيراداتها السنوية في حين مثلت المناطق اللوجستية والصناعية 33 بالمئة وإنها تتوقع معدل نمو يبلغ 13 بالمئة.

(الدولار = 3.6726 درهم إماراتي)