المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

مصدران: سي.في.سي وبروكفيلد ضمن المنافسين على حصة في امتياز ستاربكس بالشرق الأوسط

مصدران: سي.في.سي وبروكفيلد ضمن المنافسين على حصة في امتياز ستاربكس بالشرق الأوسط
مصدران: سي.في.سي وبروكفيلد ضمن المنافسين على حصة في امتياز ستاربكس بالشرق الأوسط   -   حقوق النشر  Thomson Reuters 2022
بقلم:  Reuters

دبي (رويترز) – أفاد مصدران مطلعان بأن مجموعتي سي.في.سي كابيتال بارتنرز وبروكفيلد وصندوقين تابعين لحكومة أبوظبي قدموا عطاءات لشراء حصة في امتياز ستاربكس في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا وآسيا الوسطى المملوك لمجموعة الشايع.

وقال المصدران إن مجموعة الشايع، التي مقرها الكويت وصاحبة الامتياز التجاري الرائد في المنطقة، تعمل مع جيه.بي مورجان لبيع حصة أقلية كبيرة في الامتياز.

ورفضت بروكفيلد وسي.في.سي التعليق. ولم ترد مجموعة الشايع بعد على طلب من رويترز للتعليق، في حين رفض جيه.بي مورجان التعليق.

وذكر المصدران أن صندوقي مبادلة وأبوظبي التنموية القابضة التابعين لحكومة أبوظبي ضمن المشاركين في جولة العطاءات الأولى. وامتنعت مبادلة عن التعقيب بينما لم ترد أبوظبي التنموية القابضة على طلب للتعليق.

ويفيد موقع الشايع الإلكتروني بأن امتياز ستاربكس المدعوم من الشركة في المنطقة لديه عدة مئات من المتاجر في 14 دولة في الشرق الأوسط وروسيا ودول بآسيا الوسطى.

ونقلت بلومبرج، التي نشرت الخبر في وقت سابق، عن مصادر قولها إن قيمة الامتياز قد تتراوح إجمالا بين 11 و15 مليار دولار، مع عرض حصة 30 في المئة منه للبيع.

كما ذكرت الوكالة أن صندوق الاستثمارات العامة السعودي ضمن مقدمي العطاءات الأوائل. وامتنع صندوق الاستثمارات العامة عن التعليق.

وتقول مجموعة الشايع المملوكة للقطاع الخاص إنها أقدم شركة في الكويت، إذ سُجلت لأول مرة عام 1890. وقد أقامت في البداية روابط تجارية بين الكويت والسعودية والهند.

كما أنها تدير أنشطة امتيازات لإتش آند إم ومذركير ودبنهامز وأمريكان إيجل وأوتفيترز وفيكتوريا سيكريت ضمن أنشطة أخرى.