المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

كوريا الجنوبية وإيران تبحثان استئناف تجارة النفط والإفراج عن أموال مجمدة

كوريا الجنوبية وإيران تبحثان استئناف تجارة النفط والإفراج عن أموال مجمدة
بقلم:  Reuters

سول (رويترز) – قالت وزارة الخارجية في كوريا الجنوبية يوم الأربعاء إن سول أجرت محادثات مع طهران بشأن استئناف واردات النفط الخام والإفراج عن أموال إيرانية مجمدة في الدولة الواقعة في شرق آسيا.

وكانت كوريا الجنوبية في السابق أحد أهم مشتري النفط الإيراني في آسيا. وتأتي هذه الخطوة في الوقت الذي استؤنفت فيه مفاوضات إحياء الاتفاق النووي بين طهران والقوى العالمية في فيينا.

وطالبت طهران مرارا بالإفراج عن حوالي سبعة مليارات دولار من الأموال المجمدة في بنوك كوريا الجنوبية بموجب العقوبات الأمريكية، قائلة إن سول تحتجز الأموال “رهينة”.

وجاء في بيان الوزارة “أعربنا عن أملنا في حل القضايا المتعلقة بالعقوبات مثل تحويل الأموال المجمدة عند الاتفاق على إعادة تنفيذ خطة العمل الشاملة المشتركة في المفاوضات الجارية الآن في فيينا”.

وأضاف البيان أن الجانب الإيراني شدد على أهمية التوصل إلى حل سريع لمسألة الأموال المجمدة.

وذكر البيان أن إيران وكوريا الجنوبية بحثتا أيضا تجارة النفط الخام والمنتجات النفطية بشرط رفع العقوبات إذا نجحت المفاوضات النووية في إحراز تقدم.

وفي السابق، كان مشترو النفط في كوريا الجنوبية يستوردون من إيران بالأساس المكثفات، وهي نوع خفيف للغاية من النفط الخام.

وفي طهران، قال المتحدث باسم وزارة الخارجية سعيد خطيب زاده إن إيران تنظر إلى المحادثات باعتبارها مؤشرا محتملا على محاولات إعادة تأسيس العلاقات التجارية مع كوريا الجنوبية.

وأضاف خطيب زاده لوسائل إعلام حكومية “يمكن اعتبار نتائج مباحثات الوفد الإيراني…اختبارا لتقييم جدية سول وإرادتها في حل المشاكل الراهنة مع طهران وعودة العلاقات الثنائية إلى مسارها الطبيعي، بما في ذلك استئناف بيع النفط والغاز السائل الى هذا البلد واستثمارات الشركات الكورية الجنوبية في المشاريع الاقتصادية الإيرانية”.

وتابع قائلا “لذلك ستتابع إيران بدقة نتائج هذه المفاوضات وستنظر إليها بعين الاعتبار في سياق تحديد طبيعة العلاقات بين البلدين”.

وعاودت الولايات المتحدة فرض العقوبات على إيران عام 2018 بعد أن انسحب الرئيس دونالد ترامب من الاتفاق النووي المبرم عام 2015 مع ست قوى عالمية كبرى، والذي وافقت بموجبه على وضع قيود على برنامجها النووي مقابل تخفيف العقوبات الأمريكية.

وأظهرت بيانات أولية من هيئة الجمارك الكورية يوم الثلاثاء أن كوريا الجنوبية، خامس أكبر مشتر للخام في العالم، استوردت ما يصل مجموعه إلى 12.6 مليون طن من الخام في يناير كانون الثاني مقارنة مع 10.3 مليون طن قبل عام.