المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

انخفاض الأسهم الأمريكية بفعل المخاوف من تصاعد التوتر بين أوكرانيا وروسيا

وول ستريت تغلق على انخفاض بينما يترقب المستثمرون صراع أوكرانيا
وول ستريت تغلق على انخفاض بينما يترقب المستثمرون صراع أوكرانيا   -   حقوق النشر  Thomson Reuters 2022
بقلم:  Reuters

نيويورك (رويترز) – تراجعت الأسهم الأمريكية يوم الخميس حيث سجل المؤشر ستاندرد آند بورز 500 أكبر انخفاض يومي بالنسبة المئوية منذ أسبوعين، مع تحول المستثمرين إلى شراء أسهم القطاعات المقاومة للتضخم والملاذات الآمنة مثل السندات والذهب مع تصاعد التوتر بين واشنطن وروسيا بشأن أوكرانيا.

وبعد تبادل لإطلاق النار بين القوات الأوكرانية ومتمردين موالين لموسكو في شرق البلاد، قال الرئيس الأمريكي جو بايدن إن كل المؤشرات تدل على أن روسيا تخطط لغزو جارتها في الأيام القليلة القادمة وأنها تعد لاختلاق ذريعة لتبرير ذلك.

واتهمت روسيا بايدن بإذكاء التوتر وأصدرت رسالة شديدة اللهجة تقول إن واشنطن تتجاهل مطالبها الأمنية وهددت باتخاذ “إجراءات عسكرية تقنية” لم تحددها.

وفي بورصة وول ستريت، كان قطاعا التكنولوجيا وخدمات الاتصالات الأكثر تضررا. كما هبطت أسهم المؤسسات المالية مع انخفاض عوائد سندات الخزانة الأمريكية.

وانخفض المؤشر داو جونز الصناعي 622.24 نقطة أو 1.78 بالمئة ليغلق عند 34312.03 نقطة. وهبط المؤشر ستاندرد آند بورز 500 بواقع 94.75 نقطة أو 2.12 بالمئة ليغلق عند 4380.26 نقطة، في حين تراجع المؤشر ناسداك المجمع 407.38 نقطة أو 2.88 بالمئة إلى 13716.72 نقطة.

وكان انخفاض مؤشر داو جونز هو الأكبر على أساس يومي بالنسبة المئوية منذ 30 نوفمبر تشرين الثاني بينما كان انخفاض ناسداك هو الأكبر بالنسبة المئوية منذ الثالث من فبراير شباط.