المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

عرض بنك أبوظبي الأول للاستحواذ على هيرميس المصرية ربما يكون منخفضا جدا

عرض بنك أبوظبي الأول للاستحواذ على هيرميس المصرية ربما يكون منخفضا جدا
عرض بنك أبوظبي الأول للاستحواذ على هيرميس المصرية ربما يكون منخفضا جدا   -   حقوق النشر  Thomson Reuters 2022
بقلم:  Reuters

من يوسف سابا وباترك ور

دبي (رويترز) – قال مصرفيون إن بنك أبوظبي الأول، أكبر بنوك الإمارات، قد يضطر لرفع العرض الذي قدمه للاستحواذ على حصة حاكمة في المجموعة المالية هيرميس، أكبر بنوك الاستثمار في مصر، نظرا لنفوذ المجموعة الكبير في أسواق المال المصرية والنمو الفائق لأنشطتها.

وكان بنك أبوظبي الأول قدم عرضا غير ملزم لشراء 51 في المئة من أسهم هيرميس بسعر 19 جنيها (1.21 دولار) للسهم بما يقدر قيمة المجموعة بنحو 1.2 مليار دولار، لكن أغلب المحللين يقدرونها بما بين 25 و28 جنيها للسهم أي بزيادة تصل إلى 47 في المئة عن العرض الحالي.

وتسيطر هيرميس على حوالي ثلث أحجام التداول في سوق الأسهم المصرية. ويضمن لها حجمها دورا قياديا في الصفقات الكبرى في البلاد بما في ذلك سلسلة من عمليات الطرح العام الأولي المزمعة في شركات مملوكة للدولة أو للقوات المسلحة.

وبخلاف كون هيرميس أكبر بنك استثماري فإن لها مجالا لا يضارعها فيه أحد في الخدمات المالية غير المصرفية في مصر التي تعد نسبة من يملكون حسابات مصرفية بين سكانها البالغ عددهم 100 مليون نسمة من أقل النسب في العالم.

وقال باسل مفتاح الشريك العام بشركة جلوبال فنتشرز التي تضخ استثمارات في صناعة التكنولوجيا المالية “الفرصة بالنسبة لمصر كبيرة”.

وفي العام الماضي ارتفعت أرصدة الخدمات المالية غير المصرفية في مصر بنسبة 50.2 في المئة إلى 152.2 مليار جنيه (9.72 مليار دولار)، وفقا للبيانات الرسمية مع اتجاه الشباب المصري الذي يتزايد استخدامه للتكنولوجيا لخيارات التعامل في التمويل الرقمي في وقت يدخل فيه السوق سلسلة من المنافسين الجدد.

وقال مفتاح إن هذه مجرد بداية، مضيفا “مازال هناك كثيرون بدون هذه المنتجات”.

وأضاف أن جلوبال فنتشرز ضخت أكثر من 30 مليون دولار في مصر وربما تستثمر ما بين 100 مليون و150 مليون دولار في مجال التكنولوجيا المالية على مدار السنوات الثلاث أو الأربع القادمة.

واستثمرت الشركة التي مقرها دبي في شركات مصرية للتكنولوجيا المالية مثل باي موب وسيمبل التي تتنافس مع وحدة فاليو التابعة لهيرميس التي تعد الشركة الرائدة لصفقات الشراء والدفع لاحقا في مصر.

وقال كريم هلال الذي يعمل في مجال الخدمات المصرفية الاستثمارية في مصر والرئيس التنفيذي السابق لشركة سي.آي كابيتال المنافسة لهيرميس “إذا طرحت فاليو في طرح عام أولي بعد عام أو عامين في ضوء التقييمات الجنونية لشركات التكنولوجيا المالية فهذه وحدها قد تكون قيمتها أكبر من الشركة كلها”.

ويرى بنك اتش.إس.بي.سي أن القيمة العادلة لأسهم هيرميس 27.9 جنيه للسهم.

وامتنع بنك أبوظبي الأول عن التعليق بخلاف ما ورد في بيانه الصادر في التاسع من فبراير شباط الذي قال فيه إن العرض غير الملزم يمثل فرصة مغرية للسيولة وتقديرا مقنعا بالنسبة لمساهمي هيرميس.

كما امتنعت هيرميس عن التعقيب بخلاف ما ذكرته في إفصاحاتها لسوق الأوراق المالية.

وتعاقدت هيرميس مع جولدمان ساكس لتقديم المشورة فيما يتعلق بعرض بنك أبوظبي الأول كما أنها ستسمح للبنك بإجراء الفحص النافي للجهالة. وبعد استكماله وصدور الموافقات اللازمة من السلطات التنظيمية لا بد من تقديم عرض إلزامي.

* “بطل وطني”

يملك بنك أبوظبي الأول بالفعل تراخيص مصرفية في مصر، فله وحدة تابعة وكذلك الوحدة المصرية من بنك عودة اللبناني التي استحوذ عليها العام الماضي.

وسبق أن استهدفت أطراف أخرى هيرميس وفشلت في ذلك. ففي عام 2014 عرضت مجموعة بلتون المالية المصرية والملياردير نجيب ساويرس شراء 20 في المئة من هيرميس بسعر 16 جنيها للسهم، أو 2.24 دولار بسعر الصرف في ذلك الوقت. وقالت هيرميس إن العرض أقل من القيمة الواقعية بنسبة 30 في المئة.

وحاولت شركة كيو إنفست التي تدعمها الحكومة القطرية في 2013 إنشاء شركة مشتركة مع هيرميس على أن تبلغ نسبة ملكيتها فيها 60 في المئة.

واستندت السلطات التنظيمية المصرية إلى عدم وجود خبرة لدى كيو إنفست كسبب رئيسي في رفض الموافقة على المشروع المشترك.

وقال كريم هلال “هيرميس أنشأت مؤسسة رائعة. ليس في مصر وحدها بل إنها قوية جدا في الخليج”.

وأضاف “كانوا في الطرح العام الأولي لشركة أرامكو. وهذه صفقة كبيرة جدا. كانوا مع الكبار … روتشايلد وجولدمان” مشيرا إلى إدراج أسهم شركة أرامكو السعودية العملاقة عام 2019 في أكبر طرح عام أولي في العالم والتي بلغت حصيلته 29.4 مليار دولار.

ويقول محامون إنه بمقتضى اللوائح المصرية يتعين على أي طرف يرغب في شراء أكثر من ثلث أي شركة مدرجة أن يقدم عرضا إلزاميا لشراء كل الأسهم الباقية.

ولأن تاريخ هيرميس يرتبط ارتباطا عميقا بنضج الأسواق المالية في مصر فإن كثيرين من العاملين في القطاع ومنهم كريم هلال يرون أنها “بطل وطني” من نتاج البلد.

وقال هلال “يحزنني كمصري أن أراها وقد استحوذ عليها أي كيان غير مصري، وأنا لا أقصد بنك أبوظبي الأول ومع الاحترام الواجب لأبوظبي وكل شيء، فلا يعنيني من هو”.