المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

ارتفاع أسعار النفط مع تصاعد العقوبات والضغوط على روسيا

ارتفاع أسعار النفط مع تصاعد العقوبات والضغوط على روسيا
ارتفاع أسعار النفط مع تصاعد العقوبات والضغوط على روسيا   -   حقوق النشر  Thomson Reuters 2022
بقلم:  Reuters

لندن (رويترز) – قفزت أسعار النفط يوم الاثنين مع فرض حلفاء غربيين المزيد من العقوبات على روسيا وعزل بنوك روسية معينة عن نظام سويفت العالمي للمدفوعات المالية بين البنوك، مما قد يتسبب في تعطل شديد لصادراتها النفطية.

وارتفع خام برنت 4.16 دولار، أو ما يعادل 4.3 بالمئة، إلى 102.09 دولار الساعة 0915 بتوقيت جرينتش بعد أن سجل أعلى مستوى عند 105.07 دولار للبرميل في التعاملات المبكرة.

وارتفع خام غرب تكساس الوسيط الأمريكي 4.19 دولار، أو 4.6 بالمئة، إلى 95.78 دولار للبرميل بعد أن وصل إلى 99.10 دولار في التعاملات المبكرة.

وقال دانييل هاينز الخبير الاستراتيجي للسلع الأساسية لدى إيه.إن.زد “الإجراءات التي اتخذتها الولايات المتحدة وأوروبا لعزل بعض البنوك الروسية عن نظام سويفت أثارت مخاوف من تعطل الإمدادات… في المدى القريب”.

تواجه صادرات روسيا من جميع السلع، من النفط إلى الحبوب، اضطرابا شديدا بعد أن فرضت الدول الغربية عقوبات صارمة على موسكو وعزلت بعض البنوك الروسية عن نظام سويفت.

ويمثل النفط الروسي حوالي عشرة بالمئة من إمدادات النفط العالمية.

ومع استمرار الحرب على أوكرانيا، من المقرر أن تجتمع منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) وروسيا وحلفاؤها، وهي مجموعة معروفة معا باسم أوبك+، في الثاني من مارس آذار المقبل. ومن المتوقع أن تلتزم المجموعة بخطط ضخ 400 ألف برميل يوميا من الإمدادات في أبريل نيسان.

وقبيل الاجتماع، خفضت أوبك+ توقعاتها لفائض سوق النفط لعام 2022 بنحو 200 ألف برميل يوميا إلى 1.1 مليون برميل يوميا، مما يؤكد نقص المعروض في السوق.

وفي غضون ذلك، أظهر تقرير منفصل أن أوبك+ أنتجت في يناير كانون الثاني أقل من أهدافها المتفق عليها بواقع 972 ألف برميل يوميا.

وقال هاينز “السوق يتسم بنقص شديد في المعروض مع بذل منتجي أوبك بالفعل جهودا مضنية لزيادة الإنتاج أيضا، وهو ما يعني أن أي مشكلة تتعلق بالإمدادات الروسية ستؤثر بشكل كبير في السوق”.