المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

مصادر: السعودية قد ترفع أسعار الخام لآسيا في أبريل إلى أعلى مستوى على الإطلاق

مصادر: السعودية قد ترفع أسعار الخام لآسيا في أبريل إلى أعلى مستوى على الإطلاق
مصادر: السعودية قد ترفع أسعار الخام لآسيا في أبريل إلى أعلى مستوى على الإطلاق   -   حقوق النشر  Thomson Reuters 2022
بقلم:  Reuters

من فلورنس تان

سنغافورة (رويترز) – قالت مصادر تجارية يوم الأربعاء إن السعودية، أكبر مصدر للنفط في العالم، قد ترفع أسعار النفط الخام بشدة إلى آسيا في أبريل نيسان مع بلوغ التباينات بين معظم درجات الخام أعلى مستوى على الإطلاق مع قلة المعروض العالمي وبسبب مشكلات تمويل وشحن مرتبطة بفرض عقوبات على روسيا.

وذكرت ثلاثة من خمسة مصادر تكرير لرويترز في استطلاع أن سعر البيع الرسمي للخام العربي الخفيف قد يزيد إلى مستوى قياسي يبلغ 4.50 دولار للبرميل بزيادة 1.70 دولار للبرميل.

وقال مصدران آخران إن سعر البيع الرسمي قد يزيد بمقدار 1.50 و2.20 دولار للبرميل.

ويمضي الرفع الحاد للأسعار على درب مكاسب قوية لخام دبي في الشهر الماضي الذي بلغ مستويات قياسية حيث يواجه المشترون خيارات محدودة وسط قلة الإمدادات.

وواصلت خامات دبي وعُمان ومربان ارتفاعها إلى أعلى مستوى على الإطلاق يوم الثلاثاء في أول أيام التداول في الشهر الجاري. وقفز خام برنت بأكثر من أربعة بالمئة يوم الأربعاء إلى أعلى مستوى منذ يوليو تموز 2014.

وقال أحد المشاركين في الاستطلاع “من الصعب جدا التكهن لا سيما في ظل كم الضبابية المرتقبة”.

وتواصل درجات الخام الخفيف تلقي الدعم من هوامش قوية من نواتج التقطير المتوسطة على الرغم من أن بعض المشاركين في الاستطلاع يتوقعون زيادة أسعار الخامات الأثقل درجة على نحو أقل.

لكن الاستطلاع كشف أنه على الرغم من ذلك قد تبلغ أسعار البيع الرسمية للخام العربي المتوسط والثقيل مستويات قياسية في أبريل نيسان.

وعلى الرغم من الأسعار المرتفعة على نحو قياسي تطلب بعض شركات التكرير ومنها بهارات بتروليوم كورب الهندية المزيد من النفط من المنتجين في الشرق الأوسط في أبريل نيسان.

وتعلن أسعار البيع الرسمية للخام السعودي عادة في الخامس من كل شهر تقريبا وتحدد اتجاهات الأسعار للخامات الإيرانية والكويتية والعراقية بما يؤثر على ما يقرب من تسعة ملايين برميل من الخام تتجه إلى آسيا يوميا.

وتحدد شركة أرامكو السعودية العملاقة للنفط أسعار الخام وفقا لتوصيات من عملائها وبعد حساب التغير في قيمة نفطها على مدى الشهر الماضي استنادا للعائدات وأسعار المنتجات.

وامتنعت شركة أرامكو عن التعقيب.