المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

تراجع بورصتي الإمارات لكن أبوظبي تسجل أفضل أداء أسبوعي في أكثر من عام

تراجع بورصتي الإمارات لكن أبوظبي تسجل أفضل أداء أسبوعي في أكثر من عام
تراجع بورصتي الإمارات لكن أبوظبي تسجل أفضل أداء أسبوعي في أكثر من عام   -   حقوق النشر  Thomson Reuters 2022
بقلم:  Reuters

(رويترز) – شهدت بورصتا الإمارات تراجعا يوم الجمعة شأنها شأن الأسواق العالمية، إذ أثر التوتر المتزايد الناجم عن الصراع الروسي الأوكراني على المعنويات وأوقف سلسلة مكاسب أفرزها ارتفاع أسعار النفط والسلع الأساسية.

سيطرت قوات روسية في أوكرانيا على أكبر محطة للطاقة النووية في أوروبا، حيث تسبب حريق في حالة من الفزع بالأسواق المالية يوم الجمعة قبل أن يتم إخماده.

وتواصلت الخسائر التي تكبدتها الأسهم العالمية على مدار الأسبوع، إذ تهافت المستثمرون على السندات الحكومية والذهب، في حين سجلت الأسهم الآسيوية أدنى مستوياتها في 16 شهرا.

ارتفعت أسعار النفط إلى 114.23 دولار للبرميل اليوم، إذ طغت مخاوف من تعطل صادرات النفط الروسية بسبب عقوبات غربية على أثر احتمال زيادة الإمدادات الإيرانية في حالة إبرام اتفاق نووي مع طهران.

وقال وائل مكارم كبير محللي أسواق منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا لدى إكسنس “فتحت البورصة في دبي على تراجع، إذ عمد المستثمرون لتأمين مكاسبهم بعد أسبوع من الزيادات الكبيرة”.

وفي دبي، هبط مؤشر الأسهم الرئيسي 0.9 بالمئة، منهيا سلسة مكاسب استمرت خمسة أيام.

وكان قطاعا الخدمات المالية والاتصالات من أكبر الخاسرين.

وسجل المؤشر أقوى أداء أسبوعي له في أكثر من شهرين بمكاسب بلغت 4.1 بالمئة.

وتراجع مؤشر أبوظبي 0.6 بالمئة، مسجلا أول هبوط له في ست جلسات.

وصعد المؤشر 6.1 بالمئة على أساس أسبوعي، ليسجل أكبر مكاسبه الأسبوعية منذ يناير كانون الثاني 2021.

وهبط سهم بنك الإمارات دبي الوطني 2.9 بالمئة بعد تداوله دون الحق في توزيع أرباح.

أبوظبي.. نزل المؤشر 0.6 بالمئة إلى 9683 نقطة.

دبي.. انخفض المؤشر 0.9 بالمئة إلى 3449 نقطة.