المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

ألمانيا: القيود على الصادرات الغذائية ليست الحل لارتفاع الأسعار

ألمانيا: القيود على الصادرات الغذائية ليست الحل لارتفاع الأسعار
ألمانيا: القيود على الصادرات الغذائية ليست الحل لارتفاع الأسعار   -   حقوق النشر  Thomson Reuters 2022
بقلم:  Reuters

هامبورج (رويترز) – قال وزير الزراعة الألماني جيم أوزدمير يوم الجمعة إن أسواق الغذاء العالمية يجب أن تظل مفتوحة دون قيود على الصادرات لضمان الإمدادات للدول الفقيرة خاصة بعد أن تسبب الصراع في أوكرانيا في رفع الأسعار وشح الإمدادات.

وقال أوزدمير لمحطة تلفزيون زد.دي.إف الألمانية “يجب أن تظل الأسواق مفتوحة”.

وتصاعدت أزمة الغذاء العالمية، التي فجرها الغزو الروسي لأوكرانيا، هذا الأسبوع مع فرض قيود على تصدير المواد الغذائية من جانب مجموعة متزايدة من كبار البلدان المنتجة التي تسعى إلى إبقاء الإمدادات الغذائية الحيوية داخل حدودها.

وكان أوزدمير يتحدث قبل اجتماع لوزراء الزراعة في مجموعة الدول السبع الكبرى الذي تستضيفه ألمانيا يوم الجمعة لمناقشة تداعيات الصراع في أوكرانيا على الأمن الغذائي العالمي. وتتولى ألمانيا حاليا رئاسة مجموعة السبع.

وقال أوزدمير “يجب أن نتأكد من أن الحبوب المتوفرة متوفرة بشكل عادل وبأسعار معقولة”.

وتضرر مستوردو الحبوب على مستوى العالم من ارتفاع الأسعار بعد التوقف المفاجئ للصادرات من أوكرانيا والانخفاض الحاد في الإمدادات الروسية في أعقاب الصراع الذي تسبب في إغلاق الموانئ.

وقفزت أسعار القمح إلى أعلى مستوياتها في 14 عاما. وتوفر روسيا وأوكرانيا ما يقرب من 30 بالمئة من صادرات القمح العالمية وهما أيضا من كبار مُصدري زيوت الطعام.

وأبدى أوزدمير قلقه بشأن تأثير ارتفاع الأسعار وقلة الإمدادات على أفقر دول العالم بما في ذلك تعطل شحنات المساعدات الغذائية التي يقدمها برنامج الأغذية العالمي وهو منظمة مساعدات إنسانية تابعة للأمم المتحدة.

وقال أوزدمير “تعتمد العديد من الدول على الإمدادات من روسيا وأوكرانيا… بالنسبة لبرنامج الأغذية العالمي فالأمر أكثر خطورة إذ يأتي 50 بالمئة (من الإمدادات) من البلدين”.