المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

اليورو ينخفض تحت وطأة مخاوف الانتخابات الفرنسية واحتمال فرض مزيد من العقوبات على روسيا

اليورو ينخفض تحت وطأة مخاوف الانتخابات الفرنسية واحتمال فرض مزيد من العقوبات على روسيا
اليورو ينخفض تحت وطأة مخاوف الانتخابات الفرنسية واحتمال فرض مزيد من العقوبات على روسيا   -   حقوق النشر  Thomson Reuters 2022
بقلم:  Reuters

من جوليان بونتوس وسايكات تشاترجي

لندن (رويترز) – انخفض اليورو يوم الثلاثاء بينما كان الفرنك السويسري والكرونة السويدية أكبر فائزين بعدما أثارت مخاوف بخصوص الانتخابات الفرنسية واحتمال فرض مزيد من العقوبات على روسيا قلق المستثمرين.

وأقرت الأسواق المالية الفرنسية بإمكانية فوز المرشحة اليمينية مارين لوبان على الرئيس إيمانويل ماكرون في الانتخابات التي تجرى هذا الشهر، حيث تكبدت خسائر فادحة في مؤشر باريس للأسهم الممتازة والسندات الحكومية.

وانخفضت العملة الموحدة أمام الدولار الأمريكي لفترة وجيزة إلى أدنى مستوى لها في أكثر من أسبوع واحد عند 1.0956 دولار. وبلغ اليورو أعلى مستوى في شهر واحد عند 1.1185 دولار قبل أيام فقط وسط تفاؤل متزايد بشأن إنهاء الصراع في أوكرانيا.

وكانت أكبر خسائر اليورو يوم الثلاثاء أمام الكرونة السويدية والفرنك السويسري، حيث انخفض بنسبة 0.4 بالمئة و0.2 بالمئة على الترتيب.

وتعهدت الولايات المتحدة والدول الأوروبية يوم الاثنين بمعاقبة موسكو على جرائم قتل المدنيين في شمال أوكرانيا. ونفى الكرملين الاتهامات المتعلقة بقتل مدنيين.

وقد تشمل العقوبات الجديدة قيودا على الطاقة التي تستوردها أوروبا من روسيا بمليارات الدولارات.

وقفز الدولار الأسترالي إلى أعلى مستوى في تسعة أشهر بعد أن أشار البنك المركزي في البلاد إلى اقتراب رفع أسعار الفائدة.

وارتفع الدولار الأسترالي بنسبة 1.23 في المئة إلى 0.7639 دولار، وهو أقوى مستوى له منذ 14 يونيو حزيران.

وتراجع مؤشر الدولار 0.07 بالمئة إلى 98.902 من أعلى مستوى له في أسبوع واحد عند 99.083 الذي وصل إليه الليلة الماضية.

وكان الدولار ثابتا مقابل الين الياباني عند 122.73 ين، ليتبع على نطاق واسع التحركات في عوائد سندات الخزانة الأمريكية طويلة الأجل، مع استمراره في التماسك حول 122.5 بعد التراجع من أعلى مستوى في عدة سنوات عند 125.105 في 28 مارس آذار.