المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

مصدران: أمريكانا تكلف روتشيلد بتقديم المشورة في طرح عام أولي محتمل بالسعودية أو الإمارات

مصدران: أمريكانا تكلف روتشيلد بتقديم المشورة في طرح عام أولي محتمل بالسعودية أو الإمارات
مصدران: أمريكانا تكلف روتشيلد بتقديم المشورة في طرح عام أولي محتمل بالسعودية أو الإمارات   -   حقوق النشر  Thomson Reuters 2022
بقلم:  Reuters

من هديل الصايغ

دبي (رويترز) – قال مصدران لرويترز إن مجموعة أمريكانا، الحائزة على امتياز مطاعم كنتاكي وبيتزا هت، كلفت بنك روتشيلد الاستثماري بتقديم المشورة في طرح عام أولي محتمل.

وأضاف المصدران أن أمريكانا، التي تدرس عملية طرح عام في الإمارات أو السعودية، من المتوقع أن تدعو بنوكا للقيام بأدوار مهمة أخرى في هذه العملية خلال الأسابيع المقبلة.

وطلب المصدران عدم ذكر اسميهما لأن الأمر غير معلن بعد.

وأمريكانا مملوكة لصندوق الاستثمارات العامة السعودي وكونسورتيوم استثماري يقوده رجل الأعمال الإماراتي محمد العبار مؤسس إعمار العقارية المدرجة في دبي.

ولم ترد أمريكانا ولا العبار على طلب للتعقيب عندما اتصلت بهما رويترز يوم الأربعاء. وامتنع بنك روتشيلد عن التعقيب.

وذكر المصدران أن المساهمين قد يدرسون أيضا إدراجا مزدوجا في البورصتين.

كانت وحدة أديبتيو المملوكة للعبّار قد استحوذت على أمريكانا في عام 2016. واشترى صندوق الاستثمارات العامة في المملكة العربية السعودية حصة تبلغ 50 في المئة في أديبتيو في وقت لاحق من ذلك العام.

وبلغت قيمة مجموعة أمريكانا 3.5 مليار دولار في 2017 عند شطب إدراجها في بورصة الكويت.

وأبرمت سوق أبوظبي للأوراق المالية والسوق المالية السعودية (تداول) في 2019 اتفاقا لتعزيز التعاون المشترك والإدراج المزدوج في الأسواق المالية في الإمارات والسعودية.

تأسست أمريكانا في الكويت في 1964 وهي تدير 1800 مطعما في أنحاء المنطقة حسبما ورد على موقعها الإلكتروني. وتدير الشركة امتيازات العلامات التجارية لمطاعم كنتاكي وبيتزا هت وهارديز وكريسبي كريم وغيرها.

وجمعت مؤسسات خليجية 3.5 مليار دولار هذا العام من الاكتتابات الأولية وفقا لبيانات رفينيتيف، متجاوزة حصيلة طرح الأسهم الأوروبية الجديدة رغم استمرار تقلبات الأسواق العالمية في أعقاب الغزو الروسي لأوكرانيا.

وترتبط أسواق الخليج ارتباطا وثيقا بأسعار النفط التي يجري تداول خام برنت فيها فوق 100 دولار للبرميل حاليا.

وارتفع مؤشر (تداول) في السعودية بنسبة 17 في المئة هذا العام حتى الآن، في حين ارتفع المؤشر الرئيسي في أبوظبي بأكثر من 18 في المئة ودبي بما يزيد عن 9 في المئة.