المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

تراجع الاحتياطيات الأجنبية لمصر أربعة مليارات دولار بسبب حرب أوكرانيا

تراجع الاحتياطيات الأجنبية لمصر أربعة مليارات دولار بسبب حرب أوكرانيا
تراجع الاحتياطيات الأجنبية لمصر أربعة مليارات دولار بسبب حرب أوكرانيا   -   حقوق النشر  Thomson Reuters 2022
بقلم:  Reuters

القاهرة (رويترز) – قال البنك المركزي المصري يوم الخميس إن صافي الاحتياطيات الأجنبية تراجع نحو أربعة مليارات دولار في مارس آذار، بعد أن تسببت الحرب في أوكرانيا في تخارج المستثمرين الأجانب، مما أدى إلى زيادة الضغط على العملة.

ويجب أن يتضمن حجم الاحتياطيات لشهر مارس آذار وديعة بقيمة خمسة مليارات دولار قالت السعودية إنها أودعتها لدى البنك المركزي المصري قبل نهاية الشهر، مما يشير إلى أن نطاق الضغط على الاحتياطيات كان أكبر.

ودفع الضغط على العملة البنك المركزي إلى خفض قيمة الجنيه بنسبة 14 بالمئة في 21 مارس آذار.

وقال البنك المركزي إن الاحتياطيات تراجعت بنهاية مارس إلى 37.082 مليار دولار من 40.994 مليار في نهاية فبراير شباط.

واستمرت الاحتياطيات أعلى قليلا من 40 مليار دولار منذ نوفمبر تشرين الثاني 2020.

وتعرض الاقتصاد المصري لضغوط شديدة مع خروج مستثمرين من الأسواق الناشئة في أعقاب غزو روسيا لأوكرانيا. ومصر مستورد كبير للقمح من روسيا وأوكرانيا، وكلا البلدين مهمان لقطاع السياحة في مصر.

وجاء في بيان للبنك المركزي “التزاما بدور البنك المركزي المصري في الحفاظ على استقرار الأسواق المصرية، وفي ظل الأوضاع الاقتصادية العالمية المضطربة جراء الأزمة الروسية الأوكرانية، فقد قام البنك المركزي المصري خلال شهر مارس 2022 باستخدام جزء من احتياطي النقد الأجنبي لتغطية احتياجات السوق المصري”.

وأضاف أن هذا المبلغ استُخدم أيضا “لتغطية تخارج استثمارات الأجانب والمحافظ الدولية وكذلك لضمان استيراد سلع إستراتيجية، بالإضافة الي سداد الالتزامات الدولية الخاصة بالمديونية الخارجية للدولة”.

وقدمت دول الخليج ما يصل إلى 22 مليار دولار إلى مصر استثمارات وودائع.