المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

صعود بورصتي دبي وأبوظبي واستقرار الأسهم السعودية

صعود بورصتي دبي وأبوظبي واستقرار الأسهم السعودية
صعود بورصتي دبي وأبوظبي واستقرار الأسهم السعودية   -   حقوق النشر  Thomson Reuters 2022
بقلم:  Reuters

(رويترز) – ارتفعت معظم أسواق الخليج يوم الخميس لتسير على درب ارتفاع أسعار النفط، إذ حول المستثمرون تركيزهم إلى مشاكل الإمدادات التي قد تنشأ بسبب حظر الاتحاد الأوروبي المحتمل للنفط الروسي.

واستمرت المخاوف من تقلص الإمدادات من ليبيا بعد أن قال البلد العضو في أوبك إنه يخسر أكثر من 550 ألف برميل يوميا من إنتاجه النفطي بسبب الحصار المضروب على حقول ومرافئ تصدير رئيسية.

ولا يزال الاتحاد الأوروبي يدرس فرض حظر على النفط الروسي بعد غزو أوكرانيا والذي تصفه موسكو بأنه “عملية عسكرية خاصة“، ويتوقع المحللون تقلبا في سوق النفط.

وارتفع مؤشر الأسهم الرئيسي في دبي للجلسة الثالثة على التوالي فصعد واحدا بالمئة مع استمرار الأسهم العقارية والمالية في تعزيز الأسواق.

وكان سهم أملاك للتمويل الرابح الأكبر للجلسة الثانية وارتفع بنسبة 10.4 بالمئة، بعد يوم من موافقة مساهمي الشركة على استمرار العمليات.

وارتفع سهم بنك الإمارات دبي الوطني واحدا بالمئة بعد أن سجل أكبر بنك في دبي قفزة 18 بالمئة في صافي أرباحه الفصلية.

وتقدم مؤشر أبوظبي 0.5 بالمئة بينما استقر المؤشر القطري تقريبا.

وانخفضت أسهم شركة بلدنا 3.3 بالمئة بعد أن بدأ تداول سهم الشركة دون الحق في توزيعات الأرباح.

واستقر المؤشر الرئيسي في السعودية إذ يلتقط المستثمرون أنفاسهم بعد المكاسب التي تحققت في الجلسات القليلة الماضية.

وزاد المؤشر 4.4 بالمئة هذا الشهر وأغلق على ارتفاع في 12 من بين 15 جلسة.

وقفز سهم شركة الخُريف لتقنية المياه والطاقة 3.6 بالمئة بعد أن وقعت الشركة عقدا مع وزارة البيئة بقيمة 1.86 مليار ريال (495.97 مليون دولار).

وصعد سهم الشركة السعودية لتمويل المساكن 4.4 بالمئة في ثاني يوم تداول لها في البورصة.

(الدولار = 3.7502 ريال)