المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

المدرسة الرقمية: دبي تهدف إلى توفير التعليم لمليون لاجيء

Access to the comments محادثة
بقلم:  Laura Buckwell
euronews_icons_loading
المدرسة الرقمية: دبي تهدف إلى توفير التعليم لمليون لاجيء
حقوق النشر  euronews   -   Credit: Dubai

الحصول على التعليم هو أحد الحقوق التي يحرم منها أولئك الذين فروا من بلادهم. وفقاً للمفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، نحو نصف الأطفال اللاجئين خارج المدرسة. وبسبب النزاعات الأخيرة، يستمر هذا العدد في الارتفاع.

عاقدة العزم على إحداث فرق وتغيير الحياة، أطلقت مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للمبادرات العالمية ومقرها دبي "المدرسة الرقمية"، وتهدف إلى تسجيل مليون لاجئ وطفل محروم على مدى السنوات الخمس المقبلة.

بدأت المرحلة التجريبية للمدرسة الرقمية في عام 2020، وتم إطلاق المرحلة الأولى رسمياً هذا العام في خمس دول : مصر والأردن والعراق وموريتانيا وكولومبيا. ومن المقرر أن يلتحق ما يصل إلى 20 ألف طالب هذا العام وسيتم تدريب 500 معلم. كما سيتم إطلاق 120 مركزاً تعليمياً تقدم باللغات العربية والفرنسية والإسبانية والإنجليزية.

صرح عمر بن سلطان العلماء، وزير الدولة الإماراتي لشؤون الذكاء الاصطناعي والاقتصاد الرقمي وتطبيقات العمل عن بُعد، وهو أيضاً رئيس مجلس إدارة المدرسة الرقمية ليورونيوز: “ نختار المواقع التي لديه أساس معين للبنية التحتية. إذا كان لديهم كهرباء، إذا كان لديهم نوع من اتصال النطاق العريض. إذا لم يكن الأمر كذلك، فنحن، على الأقل، قادرون على منحهم إمكانية الوصول والخدمة. نقوم بتنزيل المحتوى على هذه الأجهزة اللوحية بالمناهج التعليمية ".

شراكات من أجل المستقبل

للمدرسة الرقمية تحالف عالمي يضم أكثر من 35 منظمة دولية ومؤسسة أكاديمية وتعليمية وبحثية، مثل اليونسكو واليونيسيف وهارفارد وجامعة ولاية أريزونا. صرح الأمين العام للمدرسة الرقمية، الدكتور وليد العلي قائلاً: "نؤمن بالشراكات هذا هو السبب في أن التحالف من أجل مستقبل التعلم الرقمي هو هدفنا، وطريقتنا في جلب شركاء من مختلف القطاعات، من التعليم والتكنولوجيا والأكاديمية، الحكومات ... لضمان أن يكون لدينا نموذج أكثر قرباً من المدرسة الرقمية في كل موقع. "

كما تأتي المبادرة بالشراكة مع عدد من الهيئات التي تتخذ من دبي مقراً لها، بما في ذلك دبي العطاء والهلال الأحمر الإماراتي وهيئة المعرفة والتنمية البشرية. تقوم هذه الكيانات ببناء مراكز تعليمية في مخيمات اللاجئين والمناطق النائية، فضلاً عن الاستفادة من المساحات الموجودة. ساعدت الاتفاقيات مع مختلف الحكومات والمؤسسات الدولية في التغلب على التحديات المختلفة بما في ذلك الاتصال، وشهدت قيام مزودي الاتصالات المحليين بتوفير الوصول المجاني إلى الإنترنت.

التعليم من أجل التغيير

تتكيف المدرسة الرقمية مع احتياجات كل بلد والمناهج الدراسية الوطنية. بتوجيه من المعلم أو المنسق، يتم تحميل المواد التعليمية الرقمية والتعلم يسير بخطى ذاتية.

كشفت مديرة التعليم في المدرسة الرقمية، الدكتورة ليزلي سنوبول، أن نهجهم يساعد الطلاب على تطوير المرونة والقدرة على التكيف اللازمين لتحقيق أقصى استفادة من الظروف الصعبة. قالت ليورونيوز: "إنها تمنحهم المعرفة والمهارات الأساسية لمستقبلهم على المدى القريب والبعيد. تبقيهم داخل نظام التعليم. سيشعر طلاب المدرسة الرقمية لدينا بالانتماء إلى مجتمع أوسع، وسيفهمون أن المجتمع العالمي يهتم بهم حقاً".

وأضاف الدكتور وليد العلي الأمين العام للمدرسة الرقمية أنهم فوجئوا بخطى تعلم المعلمين والميسرين والطلاب. قال: "يفترض الناس أنهم مجتمعات محرومة وأقل حظاً، لأنهم سيكونون بطيئين في الانضمام ... إنهم أذكياء جداً. إنهم يحصلون عليها ويرغبون بالمزيد ".

أطلقت المدرسة الرقمية خلال مرحلتها الجريبية قبل عامين في الأردن، في المخيم الإماراتي الأردني للاجئين السوريين، بمشاركة 60 طالباً. اليوم ازداد عددهم ليتجاوز ال 750 .

فاطمة الجباوي، لاجئة هي أيضاً، تابعت البرنامج التدريبي لمدة 6 أشهر لتصبح مُيسرة في المدرسة. كشفت أن التجربة منحتها الشعور بالمسؤولية والمبادرة. بالنسبة للطلاب، قالت فاطمة ليورونيوز، "تساعد "المدرسة الرقمية" على تقوية "الطلاب" في الدراسة وانتقالهم من مرحلة إلى أخرى، وهناك شهادات مقدمة من المدرسة الرقمية معترف بها عالمياً ... للتأهل للجامعات أو كليات في المستقبل. "

الوصول إلى التعليم والتنمية، يمكن أن يكون عاملاً يغير الحياة، من خلال هذه المبادرة العالمية الفريدة من نوعها والوصول المحتمل لها، أعطت المدرسة الرقمية إحساساً كبيراً بالأمل في المستقبل لهؤلاء الأطفال ومجتمعاتهم.