المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

مايكروسوفت تكشف النقاب عن هجمات إلكترونية روسية على أوكرانيا

مايكروسوفت تكشف النقاب عن هجمات إلكترونية روسية على أوكرانيا
مايكروسوفت تكشف النقاب عن هجمات إلكترونية روسية على أوكرانيا   -   حقوق النشر  Thomson Reuters 2022
بقلم:  Reuters

(رويترز) – قالت شركة مايكروسوفت في تقرير يوم الأربعاء إن متسللين تابعين للحكومة الروسية نفذوا هجمات إلكترونية عدة على أوكرانيا لدعم العمليات العسكرية الروسية على ما يبدو فضلا عن حملات دعاية عبر الإنترنت.

وتشير عمليات التسلل التي وردت أنباء بشأنها والتي لم يسبق كشف النقاب عن بعضها إلى أنها لعبت دورا في الحرب التي تشنها روسيا على أوكرانيا وأن هذا الدور كان أكبر مما كان معروفا علنا.

وتوصل باحثون إلى أن الهجوم الرقمي، الذي قالت مايكروسوفت إنه بدأ قبل عام من الغزو الروسي لأوكرانيا في 24 فبراير شباط، ربما يكون قد وضع الأساس لمهام عسكرية مختلفة في المنطقة التي عصفت بها الحرب.

وقالت مايكروسوفت إنها لاحظت ما بين 23 فبراير شباط والثامن من أبريل نيسان ما مجموعه 37 هجوما إلكترونيا روسيا مدمرا داخل أوكرانيا.

ولم ترد السفارة الروسية في واشنطن بعد على رسالة تطلب التعليق.

ومنذ بداية الحرب، قال أكاديميون ومحللون إن روسيا بدت أقل نشاطا مما كان متوقعا في مجال الهجمات الإلكترونية على أوكرانيا.

ويكشف تقرير مايكروسوفت عن موجة من النشاط الإلكتروني الخبيث على الرغم من أن تأثيره في معظم الحالات كان إما غير واضح أو لم يظهر بعد.

وقبل أسبوعين كشفت الحكومة الأمريكية علنا عن سلاح إلكتروني يعرف باسم بايبدريم جرى تصميمه لإلحاق الضرر بأنظمة التحكم الصناعية. ورغم أن هذا السلاح لم يُنسب إلى روسيا فقد اعتُبر خطيرا للغاية وتزامن اكتشافه مع الصراع في أوكرانيا.