المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

تصحيح رسمي: ديليفرو تعلق خفض أجور السائقين في الإمارات بعد إضراب نادر من نوعه

Deliveroo suspends pay cut for UAE delivery riders after rare worker strike
Deliveroo suspends pay cut for UAE delivery riders after rare worker strike   -   حقوق النشر  Thomson Reuters 2022
بقلم:  Reuters

(لتصحيح خفض الأجور في الفقرة الثامنة بالنسبة للرحلة وليس في الساعة)

من ألكسندر كورنويل

دبي (رويترز) – علقت شركة ديليفرو خططا كان من شأنها خفض أرباح السائقين في الإمارات بعد إضراب نادر من نوعه نظمه سائقو خدمة التوصيل الأجانب احتجاجا على ظروف العمل مما عطل الخدمات يوم الأحد.

وقالت ديليفرو في رسالة بالبريد الإلكتروني للمطاعم اطّلعت عليها رويترز إنها ستعلق ما وصفته بأنه تغيير مقترح في هيكل رسوم التوصيل وإنها ستتواصل مع السائقين خلال الأسابيع والأشهر المقبلة.

وكانت ديليفرو قد أبلغت المطاعم في اليوم السابق بأن “السائقين مضربون ويرفضون الالتزام بمناوباتهم أو توصيل الطلبات“، وقالت في رسالة بالبريد الإلكتروني إنها “ستحافظ على أرباح السائقين في ديليفرو لتظل الأكثر تنافسية في السوق”.

وأكد متحدث باسم الشركة لرويترز أن ديليفرو علقت جميع التغييرات وأنها ستعمل مع السائقين على التوصل لهيكل مناسب للجميع وأنها معنية بمصالحهم.

وقال المتحدث “نيتنا الأولية من هذا الإعلان هي اقتراح هيكل أكثر دقة لأرباح السائقين إضافة إلى حوافز أخرى“، دون أن يذكر تفاصيل.

وأضاف “بعض نوايانا الأصلية لم تكن واضحة ونستمع للسائقين”.

وأظهرت منشورات على مواقع التواصل الاجتماعي يوم الأحد مجموعة كبيرة من السائقين يرتدون الزي الخاص بالشركة ويضربون في دبي احتجاجا على خفض أجورهم ومد ساعات عملهم.

وقال سائق بديليفرو لرويترز إن الإضراب نُظَم بعد أن سعت الشركة لخفض الأجور 15 بالمئة إلى 8.75 درهم (2.38 دولار) للرحلة وزيادة نوبات العمل ثلاث ساعات إلى 12 ساعة.

أضاف السائق، وهو باكستاني، لرويترز أنه بعد حساب تكاليف الوقود والإسكان ذات الصلة بالعمل، فإن الراتب الذي يتقاضاه عند العمل أكثر من 60 ساعة في الأسبوع سيكون 390 درهما (106 دولارات) شهريا.

وأوضح أنه بينما ألغت ديليفرو خفض الأجور، فإن لائحتها الحالية لجعل نوبات العمل 12 ساعة يوميا كما هي.

ولم ترد السلطات في الإمارات، حيث تحظر النقابات العمالية المستقلة والإضرابات العمالية، على طلبات للتعليق.

وحثت منظمة إكويدم المدافعة عن حقوق الإنسان شركة ديليفرو على تقديم أجر مناسب للعاملين مشيرة إلى أن السائقين يدفعون ثمن الوقود والسكن وتكاليف تأشيرات الإقامة من مالهم الخاص.

ودعت المنظمة في بيانها كذلك السلطات الإماراتية للسماح بتكوين نقابات عمالية وعدم معاقبة العمال المشاركين في الاحتجاجات.

وكانت منظمات مدافعة عن حقوق الإنسان قد انتقدت الإمارات ودولا خليجية أخرى بسبب أسلوب معاملة العمالة المهاجرة منخفضة الدخل التي تمثل قطاعا كبيرا من قوة العمل.

ويقول ناشطون إن من يعملون في وظائف مُجهدة هم الأكثر عرضة للاستغلال وعادة ما يعيشون في أماكن ضيقة ويعملون لساعات طويلة بعد دفع رسوم توظيف عالية.

وردا على إضراب سائقي ديليفرو دعا مستخدمون على مواقع التواصل الاجتماعي لمقاطعة الشركة في حين شجع آخرون الناس على دفع إكراميات كبيرة للسائقين.

(الدولار = 3.6726 درهم إماراتي)