المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

النفط يرتفع عند التسوية مدعوما بصعود الديزل ومخاوف بشأن المعروض

النفط يرتفع عند التسوية مدعوما بصعود الديزل ومخاوف بشأن المعروض
النفط يرتفع عند التسوية مدعوما بصعود الديزل ومخاوف بشأن المعروض   -   حقوق النشر  Thomson Reuters 2022
بقلم:  Reuters

(رويترز) – عوضت أسعار النفط خسائرها لترتفع عند التسوية يوم الاثنين مدعومة بارتفاع أسعار الديزل ومخاوف من احتمال تعثر الإمدادات بفعل حظر محتمل من الاتحاد الأوروبي على الخام الروسي.

وارتفعت العقود الآجلة لخام برنت 44 سنتا أو 0.4 بالمئة لتبلغ عند التسوية 107.58 دولار للبرميل، كما ارتفعت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأمريكي 48 سنتا لتبلغ 105.17 دولار للبرميل عند التسوية.

وواصلت العقود الآجلة للديزل الصعود بعد أن انتقلت إلى عقد يونيو حزيران يوم الاثنين، مرتفعة خمسة بالمئة لتصل إلى 4.0172 دولار للجالون في الوقت الذي أدى فيه انخفاض المعروض على مستوى العالم إلى الضغط على أسعار خام غرب تكساس الوسيط وخام برنت.

وانخفض كلا الخامين القياسيين بأكثر من دولارين في وقت سابق من الجلسة بسبب أنباء عن احتمال استثناء المفوضية الأوروبية للمجر وسلوفاكيا من حظر نفطي روسي بينما تستعد لوضع اللمسات الأخيرة على المجموعة التالية من العقوبات على روسيا يوم الثلاثاء.

ويميل الاتحاد الأوروبي نحو حظر واردات النفط الروسية بحلول نهاية العام، وفقا لما ذكره دبلوماسيان من الاتحاد بعد محادثات بين المفوضية الأوروبية والدول الأعضاء في مطلع الأسبوع.

يذهب حوالي نصف صادرات روسيا من النفط الخام البالغة 4.7 مليون برميل يوميا إلى الاتحاد الأوروبي، أي ما يعادل ربع واردات الكتلة من النفط تقريبا في عام 2020.

وفيما يتعلق بالطلب، نما نشاط المصانع في الولايات المتحدة بأبطأ وتيرة له منذ ما يقرب من عامين في أبريل نيسان، وفقا لمسح أجراه معهد إدارة التوريدات يوم الاثنين. ومع ذلك، انخفض مؤشر المعهد لنشاط المصانع الأمريكية إلى قراءة بلغت 55.4 الشهر الماضي، والتي لا تزال تعتبر علامة على التوسع.

وقال فيل فلين محلل السوق لدى برايس فيوتشرز جروب بولاية شيكاجو الأمريكية “البيانات الاقتصادية الأمريكية لا تزال تشير إلى توسع في قطاع التصنيع، بعيدا عن الركود”.

وأُغلقت الأسواق في اليابان وبريطانيا والهند وجنوب شرق آسيا في عطلات رسمية يوم الاثنين.

كانت الصين نشرت بيانات يوم السبت أظهرت انكماش نشاط المصانع في ثاني أكبر اقتصاد في العالم للشهر الثاني إلى أدنى مستوياته منذ فبراير شباط 2020 بسبب عمليات الإغلاق لمكافحة كوفيد-19.