المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

الصين تطلق جولة جديدة من فحوص كوفيد وشنغهاي تؤجل امتحانات حاسمة

الصين تطلق جولة جديدة من فحوص كوفيد وشنغهاي تؤجل امتحانات حاسمة
الصين تطلق جولة جديدة من فحوص كوفيد وشنغهاي تؤجل امتحانات حاسمة   -   حقوق النشر  Thomson Reuters 2022
بقلم:  Reuters

من بريندا جوه

شنغهاي (رويترز) – أطلقت العاصمة الصينية بكين يوم السبت جولة جديدة من اختبارات كوفيد-19 الجماعية كما أغلقت مزيد من خطوط سير الحافلات ومحطات المترو في الوقت الذي تسعى فيه لتجنب مصير شنغهاي التي يعيش الملايين من سكانها تحت وطأة الإغلاق العام منذ أكثر من شهر.

وأثارت القيود الصارمة على التنقل في شنغهاي، وهي مركز اقتصادي ومالي، مشاعر الإحباط بين سكانها وعددهم 25 مليون نسمة، كما تسببت في احتجاجات نادرة بسبب مسائل مثل الحصول على الأغذية والرعاية الطبية فضلا عن فقدان الدخل.

وفي حين سمحت السلطات لبعض السكان بالخروج في الأسابيع الماضية، يشكو السكان في أغلب الوقت من أنهم ما زال لا يمكنهم مغادرة مجمعاتهم السكنية.

وتراجعت الإصابات في شنغهاي ثمانية أيام متتالية، وتقول المدينة إن التفشي فيها تحت السيطرة الفعالة بما يسمح لها بغلق بعض المستشفيات المؤقتة التي سارعت لإقامتها عندما كانت الإصابات تزيد بأعداد كبيرة.

لكن السلطات أشارت أيضا إلى أن التخفيف الكامل للقيود ما زال بعيدا، وتحذر من التراخي في الوصول إلى هدف التخلص التام من الوباء.

وفي إعلان يبرز هذا الحذر صدر يوم السبت، أجل المسؤولون في شنغهاي امتحان “جاوكاو” المؤهل لدخول الجامعات في المدينة إلى أوائل يوليو تموز. وأُجري هذا الامتحان في يونيو حزيران في العام الماضي وكانت آخر مرة تأجل فيها في 2020 مع بداية الجائحة.

وقال لي تشين، أكبر مسؤول في الحزب الشيوعي الصيني بالمدينة والحليف المقرب من الرئيس الصيني شي جين بينغ، في اجتماع للحكومة يوم الجمعة إن “من الضروري إصدار أوامر عسكرية على جميع المستويات واتخاذ إجراءات أقوى وأكثر حسما للتغلب على الحرب العظمى و(إجراء) الاختبارات الكبرى”.

وتبني شنغهاي أيضا الآلاف من مراكز الفحص الدائمة مثل المدن الأخرى في الوقت الذي تسعى فيه الصين لجعل الفحوص الدورية من بين واجبات الحياة اليومية.

* المبيعات تهوي

باتت سياسة كوفيد الصينية خارج السياق مقارنة بالكثير من دول العالم، حيث خففت الحكومات القيود أو رفعتها بالكامل في محاولة “للتعايش مع كوفيد” حتى مع انتشار الإصابات.

لكن المسؤولين الصينيين أكدوا قبل أيام إصرارهم على محاربة الفيروس وهددوا بإجراءات ضد منتقدي القيود الصارمة.

وتتسبب الإجراءات في خسائر اقتصادية متزايدة أثارت انتقادات شركات عالمية وأخرى محلية.

وقالت رابطة صناعة السيارات في الصين يوم الجمعة إن المبيعات في أبريل نيسان انخفضت بنسبة 48 في المئة على أساس سنوي في الوقت الذي تسببت فيه سياسة التخلص التام من كوفيد-19 في إغلاق مصانع وقيدت حركة النقل إلى صالات العرض وفرضت قيودا على الإنفاق في أكبر سوق للسيارات في العالم.

وقالت لجنة الصحة الوطنية يوم السبت إن بر الصين الرئيسي سجل 4675 إصابة جديدة بكوفيد-19 يوم الجمعة، منها 351 إصابة ظهرت عليها أعراض و4324 دون أعراض. وسجلت الصين في اليوم السابق 4714 إصابة جديدة منها 374 ظهرت عليها أعراض و4340 دون أعراض.

كما سجلت الصين 13 وفاة جديدة، جميعها في شنغهاي، لتصل الحصيلة الإجمالية في البلاد إلى 5153 وفاة.

وقالت السلطات إن بر الصين الرئيسي رصد 291296 إصابة حتى السادس من مايو أيار.