المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

كبسولة ستارلاينر التابعة لبوينج تلتحم بمحطة الفضاء الدولية في اختبار بدون طاقم

كبسولة ستارلاينر التابعة لبوينج تلتحم بمحطة الفضاء الدولية في اختبار بدون طاقم
كبسولة ستارلاينر التابعة لبوينج تلتحم بمحطة الفضاء الدولية في اختبار بدون طاقم   -   حقوق النشر  Thomson Reuters 2022
بقلم:  Reuters

من جوي روليت وستيف جورمان

كيب كنافيرال (فلوريدا) (رويترز) – التحمت كبسولة الفضاء الجديدة ستارلاينر التابعة لبوينج لأول مرة بمحطة الفضاء الدولية يوم السبت لتكمل هدفا رئيسيا في رحلة تجريبية غير مأهولة وعالية المخاطر إلى المدار.

والتقت الكبسولة ستارلاينر سي.إس.تي-100 بالمركز البحثي، الذي يضم حاليا طاقما مكونا من سبعة أفراد، بعد حوالي 26 ساعة من إطلاقها من قاعدة كيب كنافيرال الفضائية في فلوريدا.

وانطلقت ستارلاينر يوم الخميس محمولة على صاروخ أطلس 5 الذي طوره مشروع (يونايتد لونش ألاينس) المشترك بين بوينج ولوكهيد مارتن، وبلغت مدارها الأول المقصود بعد 31 دقيقة على الرغم من تلف محركي دفع على متنها.

وقالت بوينج إن محركي الدفع التالفين لا يشكلان أي خطر على بقية الرحلة الفضائية، والتي تأتي بعد أكثر من عامين من التأخير والانتكاسات الهندسية المكلفة في برنامج مصمم لمنح إدارة الطيران والفضاء الأمريكية (ناسا) وسيلة موثوقة ثانية لنقل رواد الفضاء من وإلى المحطة.

وحدث الالتحام مع محطة الفضاء الدولية في الساعة 0028 بتوقيت جرينتش يوم السبت.

وهذه أول مرة تلتحم فيها فعليا مركبتان فضائيتان تابعتان لشريكتي ناسا في البرنامج التجاري لنقل الرواد بمحطة الفضاء في نفس الوقت. وتلتحم كبسولة كرو دراجون التابعة لسبيس إكس بالمحطة الفضائية الدولية منذ توصيل أربعة رواد فضاء إلى المركز البحثي في أواخر أبريل نيسان.

وترقب كثيرون النتيجة بعد أن كادت المهمة التجريبية الأولى في أواخر عام 2019 تنتهي بفقدان المركبة بسبب عطل في أحد البرنامج أحبط قدرتها على الوصول إلى المحطة الدولية. 

وأدت مشكلات لاحقة في نظام الدفع الخاص بستارلاينر، الذي وردته شركة أيروجيت روكيت داين، إلى إلغاء بوينج محاولة ثانية لإطلاق الكبسولة الصيف الماضي.

وظلت المركبة الفضائية متوقفة تسعة أشهر أخرى بينما كانت الشركتان على خلاف حول سبب المشكلة وأي شركة منهما مسؤولة عن إصلاحها، حسبما ذكرت رويترز الأسبوع الماضي. 

وقالت بوينج إنها توصلت في نهاية المطاف إلى حل مؤقت للمشكلة وتخطط لإعادة تصميم المركبة بعد رحلة هذا الأسبوع.

ومن المقرر أن تغادر الكبسولة المحطة الفضائية يوم الأربعاء في رحلة العودة إلى الأرض، لتهبط مستعينة بمظلات ومحمية بأكياس هوائية في صحراء في نيو مكسيكو.

ويعد نجاح المهمة شديد الأهمية لبوينج، حيث تكافح الشركة التي تتخذ من شيكاجو مقرا لها للخروج من أزمات متتالية في نشاط الطائرات النفاثة ووحدة الدفاع الفضائي التابعة لها. وأجبر برنامج ستارلاينر وحده بوينج على تحمل تكاليف بلغت حوالي 600 مليون دولار بسبب الانتكاسات الهندسية منذ فشل رحلة 2019.

وإذا سارت الأمور على ما يرام في المهمة الحالية، يمكن لستارلاينر أن تنطلق بفريقها الأول من رواد الفضاء في الخريف.

ويَشغل المحطة المدارية حاليا طاقم مكون من ثلاثة رواد فضاء من ناسا ورائدة فضاء إيطالية من وكالة الفضاء الأوروبية وثلاثة رواد فضاء روس.

وأشار دميتري روجوزين المدير العام لوكالة الفضاء الروسية (روسكوزموس) إلى الالتحام في منشور على وسائل التواصل الاجتماعي يوم السبت قائلا “المحطة ليست في خطر. يسود النظام على متن الجزء الروسي من محطة الفضاء الدولية”.

ومنذ استئناف الرحلات المأهولة إلى الفضاء من الأراضي الأمريكية في عام 2020، بعد تسع سنوات من انتهاء برنامج مكوك الفضاء، اضطرت ناسا للاعتماد في نقل رواد الفضاء على صواريخ فالكون 9 وكبسولات كرو دراجون من شركة سبيس إكس الخاصة بالملياردير إيلون ماسك.

وفي السابق، كان الخيار الآخر الوحيد للوصول إلى محطة الفضاء هو مركبة الفضاء الروسية سويوز.