المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

الأسهم الأوروبية تهبط مع تفاقم مخاوف التباطؤ بفعل بيانات نمو الأعمال

الأسهم الأوروبية تهبط مع تفاقم مخاوف التباطؤ بفعل بيانات نمو الأعمال
الأسهم الأوروبية تهبط مع تفاقم مخاوف التباطؤ بفعل بيانات نمو الأعمال   -   حقوق النشر  Thomson Reuters 2022
بقلم:  Reuters

(رويترز) – تراجعت الأسهم الأوروبية يوم الثلاثاء مقتفية أثر الانخفاضات في أسواق الأسهم العالمية مع تجدد مخاوف المستثمرين حيال تباطؤ النمو الاقتصادي وتشديد السياسة النقدية بفعل بيانات توسع أنشطة الأعمال لشهر مايو أيار.

وتراجع المؤشر ستوكس 600 الأوروبي 0.8 بالمئة بحلول الساعة 0818 بتوقيت جرينتش متخليا عن جزء كبير من ارتفاع يوم الاثنين الذي بلغ 1.3 بالمئة.

وأظهرت بيانات مؤشر مديري المشتريات الأولية تباطؤ نمو أنشطة الأعمال في منطقة اليورو هذا الشهر وأن نقص المواد الخام أدى إلى إعاقة التوسع في التصنيع. وقد زاد هذا من المخاوف بشأن النمو العالمي إضافة إلى  البيانات التي أظهرت في وقت سابق توسع التصنيع الياباني بأبطأ وتيرة في ثلاثة أشهر. 

في الوقت نفسه لا تزال ألمانيا، صاحبة أكبر اقتصاد في أوروبا، على مسار النمو مدعومة بالانتعاش المستمر في قطاع الخدمات، على الرغم من أن توقعات الطلب تبدو قاتمة وسط مشاكل التضخم والعرض.

ونزلت الأسهم الألمانية 0.8 بالمئة.

وسجلت جميع القطاعات الرئيسية انخفاضات واسعة، بقيادة قطاع المرافق. وكانت أسهم قطاع السلع الاستهلاكية غير الضرورية، مثل السلع الفاخرة التي تتضرر عندما ينخفض الدخل المتاح، هي الأكثر تأثيرا على المؤشر ستوكس 600.

وهبط المؤشر الفرنسي، المليئ بأسهم شركات السلع الفاخرة، أكثر من واحد بالمئة مسجلا أكبر خسارة بين أقرانه في المنطقة.

والمؤشر ستوكس 600 منخفض الآن بأكثر من 12 بالمئة عن أعلى مستوياته هذا العام التي سجلها في أوائل يناير كانون الثاني.

وتأثرت الأسواق بشدة بالمخاوف حيال تشديد السياسة النقدية للسيطرة على التضخم المتزايد، والصراع الروسي الأوكراني، والقيود المفروضة في الصين لمكافحة كوفيد-19 والتي تقيد الطلب في ثاني أكبر اقتصاد في العالم. 

وارتفع سهم شركة الدعاية النرويجية أديفنتا 4.7 بالمئة بعد الإعلان عن أرباح أساسية أعلى من المتوقع للربع الأول من العام.

وصعد سهم باركليز اثنين بالمئة مع بدء برنامج معلق لإعادة شراء الأسهم بقيمة مليار جنيه إسترليني.

وهوت أسهم شركة شركات دراكس وسنتريكا وإس.إس.إي لتوليد الطاقة في بريطانيا  بما يتراوح بين 7.9 بالمئة و 16 بالمئة بعد أن ذكرت صحيفة فاينانشال تايمز أن الحكومة البريطانية قد تمدد ضريبة الأرباح غير المتوقعة لتشمل شركات توليد الطاقة.