المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

موسكو: وزيرا خارجية روسيا والسعودية يشيدان بأوبك+

موسكو: وزيرا خارجية روسيا والسعودية يشيدان بأوبك+
موسكو: وزيرا خارجية روسيا والسعودية يشيدان بأوبك+   -   حقوق النشر  Thomson Reuters 2022
بقلم:  Reuters

(رويترز) – قالت وزارة الخارجية الروسية إن وزير الخارجية سيرجي لافروف التقى يوم الثلاثاء مع نظيره السعودي الأمير فيصل بن فرحان آل سعود في الرياض، وإن الوزيرين أشادا بمستوى التعاون داخل أوبك+.

وصدرت تلك التصريحات وسط تقارير إعلامية غربية أفادت بأن بعض أعضاء تحالف أوبك+، الذي يضم منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) وحلفاءها، يدرسون استبعاد روسيا من التحالف.

وذكرت وزارة الخارجية الروسية في بيان “أشارا إلى تأثير التعاون الوثيق بين روسيا والسعودية فيما يتعلق باستقرار الأسواق العالمية للهيدروكربونات في هذا القطاع المهم استراتيجيا”.

ولم يصدر تعليق فوري من السعودية.

وذكرت وسائل إعلام سعودية رسمية أن لافروف وصل إلى المملكة يوم الثلاثاء ومن المتوقع أن يلتقي بوزراء خارجية آخرين من دول مجلس التعاون الخليجي.

وقالت ستة مصادر في أوبك+ لرويترز الأسبوع الماضي إن من المنتظر أن يلتزم التحالف باتفاق بشأن إنتاج النفط تم التوصل إليه العام الماضي، في اجتماعه في الثاني من يونيو حزيران ويرفع أهداف الإنتاج لشهر يوليو تموز بواقع 432 ألف برميل يوميا، رافضا الدعوات الغربية لزيادة أسرع بهدف خفض الأسعار المرتفعة.

وتشكل تحالف أوبك+ في عام 2016 واتفق على تخفيضات في الإنتاج بين أعضائه للحفاظ على استقرار أسواق النفط والتصدي لانهيار الأسعار، لا سيما مع تقلص الاقتصادات بشكل حاد خلال جائحة كوفيد.

وروسيا عضو رئيسي في أوبك+، إلى جانب بعض الدول السوفيتية السابقة، ودول أخرى.

وذكرت صحيفة وول ستريت جورنال، نقلا عن مندوبين في أوبك، أن استبعاد روسيا من أوبك+ قد يمهد الطريق أمام منتجين آخرين لزيادة كبيرة في إنتاج الخام وفق ما تسعى إليه الولايات المتحدة والدول الأوروبية.

جاء اجتماع لافروف مع نظيره السعودي بعد وقت قصير من موافقة الاتحاد الأوروبي على تخفيضات كبيرة في واردات الخام من روسيا في إطار أحدث عقوبات للتكتل بسبب غزو موسكو لأوكرانيا.