المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

السياحة في البرتغال تنتعش من ركود الجائحة، لكن العودة إلى الذروة غير مرجحة هذا العام

السياحة في البرتغال تنتعش من ركود الجائحة، لكن العودة إلى الذروة غير مرجحة هذا العام
السياحة في البرتغال تنتعش من ركود الجائحة، لكن العودة إلى الذروة غير مرجحة هذا العام   -   حقوق النشر  Thomson Reuters 2022
بقلم:  Reuters

لشبونة (رويترز) – قال اتحاد الفنادق في البرتغال يوم الاثنين إن السياحة في البلاد تنتعش بخطى أسرع من بعض أجزاء أوروبا، لكن عدد الزائرين الأجانب هذا العام من المتوقع أن يظل أقل من المستوى القياسي الذي سجله قبل الجائحة في 2019 .

وتعافى عدد السياح الزائرين للبرتغال إلى 5.9 مليون في 2021 بعد عام من هبوطه إلى 3.9 مليون، وهي أسوأ نتائجه منذ منتصف عقد الثمانينات بالقرن الماضي وأقل بكثير من المستوى القياسي البالغ 16.4 مليون المسجل في 2019 .

وقالت كريستينا سيزا فييرا الرئيسة التنفيذية لاتحاد الفنادق إن الطلب من المنتظر أن يزيد “بشكل هائل” أثناء موسم الصيف إذ تتوقع الفنادق أن تصل إلى مستويات ما قبل الجائحة على مدار تلك الفترة.

وقال برناردو تريندادي رئيس الاتحاد إن تعافي السياحة في البرتغال يحدث بخطى أسرع من دول أوروبية أخرى، بفضل موقع البلاد بعيدا عن الحرب الدائرة في أوكرانيا واعتقاد الناس بأن البرتغال مكان آمن للزيارة.

وبحسب مكتب الإحصاء البرتغالي فإن الفنادق والمطاعم وظفت 166 ألفا و600 شخص في الربع الأول من 2022، بزيادة 45 ألفا و200 عن الفترة نفسها العام الماضي، لكن أقل بمقدار 33 ألفا و200 عن الأشهر الثلاثة الأولى في 2019 .

وشكل قطاع السياحة في البرتغال 15 بالمئة تقريبا من الناتج المحلي الإجمالي قبل الجائحة وكان أحد المحركات الرئيسية للتعافي من الأزمة الاقتصادية والديون التي ضربت البلاد في الفترة من 2010 إلى 2014 .