المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

النفط مستقر مع موازنة السوق بين شهية المخاطرة وشح الإمدادات

Explainer: Why is the EU struggling to agree Russian oil sanctions?
Explainer: Why is the EU struggling to agree Russian oil sanctions?   -   حقوق النشر  Thomson Reuters 2022
بقلم:  Reuters

لندن (رويترز) – استقرت أسعار النفط يوم الثلاثاء مع موازنة السوق بين شهية المخاطرة والمخاوف بشأن العرض واحتمال زيادة الطلب مع تخفيف الصين لقيودها على انتشار فيروس كورونا.

وانخفضت العقود الآجلة لخام برنت القياسي 44 سنتا، أي 0.3 بالمئة، إلى 119.07 دولار للبرميل بحلول الساعة 1209 بتوقيت جرينتش.

كما انخفضت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأمريكي 35 سنتا، أي 0.3 في المئة، إلى 118.15 دولار للبرميل، بعد أن ارتفعت بأكثر من دولار واحد للبرميل في وقت سابق من الجلسة.

وقال جيوفاني ستونوفو المحلل في (يو.بي.إس) “الشهية للمخاطرة هي المسؤولة عن التراجع، وأسواق الأسهم الأوروبية سلبية”.

كما أثر تفويض وزارة الخارجية الأمريكية لإيني وريبسول لبدء شحن الخام الفنزويلي إلى أوروبا اعتبارا من يوليو تموز لتعويض تراجع الإنتاج الروسي على الأسعار في الأيام القليلة الماضية.

لكن المحللين يتوقعون أن تكون حركة الأسعار البطيئة قصيرة الأجل، إذ عادت بكين وشنغهاي، المركز التجاري الصيني، إلى الحياة الطبيعية في الأيام الماضية بعد إغلاق مؤلم على مدى شهرين لوقف تفشي سلالة أوميكرون المتحورة من فيروس كورونا.

وقال محللون إنه من المستبعد أن يؤدي قرار أوبك+ تقديم زيادة إنتاج النفط إلى 648 ألف برميل يوميا في يوليو تموز وأغسطس آب إلى تحسين التوازن النفطي العالمي، في ظل ما يعانيه الأعضاء من صعوبة في تحقيق زيادة في الحصص وحقيقة أن الزيادة تقل عن المفقود من النفط الخام الروسي.

وقال تاماس فارجا من (بي.في.إم أويل) إن السعودية تعترف بذلك على الأرجح.

ورفعت السعودية، أكبر مُصدر للنفط في العالم، سعر البيع الرسمي للخام العربي الخفيف لآسيا في يوليو تموز 2.10 دولار مقارنة بيونيو حزيران إلى 6.50 دولار فوق متوسط عمان/دبي.