المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

الخطوط الجوية القطرية تتحول إلى الربحية بعد سلسلة من الخسائر

Qatar tells UK judge it wants Airbus A321 jets or damages
Qatar tells UK judge it wants Airbus A321 jets or damages   -   حقوق النشر  Thomson Reuters 2022
بقلم:  Reuters

دبي (رويترز) – أعلنت الخطوط الجوية القطرية المملوكة للدولة يوم الخميس تحقيق أرباح للعام بأكمله، موقفة سلسلة خسائر سنوية تكبدتها منذ 2018 بسبب إغلاق دول في المنطقة لمجالها الجوي أمام الشركة فضلا عن جائحة فيروس كورونا.

وقالت شركة الطيران، التي تُسيّر رحلات دولية فقط، إنها حققت ربحا بلغ 5.6 مليار ريال قطري (1.5 مليار دولار)، خلال السنة المنتهية في 31 مارس آذار مقارنة بخسائر بلغت 14.8 مليار ريال قبل عام.

وأضافت أن إيراداتها قفزت 78 بالمئة إلى 52.3 مليار ريال بينما زادت حركة نقل المسافرين لأكثر من ثلاثة أمثالها إلى 18.5 مليون مسافر. ولا يزال هذا العدد أقل من مستويات ما قبل الجائحة.

مع ذلك، سجلت أعمال الشحن أفضل عام لها على الإطلاق مع نقل الشركة شحنات زنة ثلاثة ملايين طن.

وقفزت أسعار الشحن الجوي بشدة منذ بداية الجائحة، فيما يرجع لأسباب منها القيود على صناعة الشحن.

وقال الرئيس التنفيذي أكبر الباكر إنه لولا “ظروف لم تكن في الحسبان” أثرت بشكل كبير على طاقة الأسطول والقدرة على توسيع شبكة الطريق التي تسلكها لكان من الممكن لأساسيات العمل أن تتم بقدر أكبر من السلاسة والارتياح.

وتقاضي الشركة القطرية شركة إيرباص لصناعة الطائرات أمام محكمة بريطانية مطالبة بتعويض قدره مليار دولار عن الأضرار التي لحقت بها بعد أن منعت تحليق أكثر من عشرين من طائرات إيه350 المصابة بعيوب. وتقول الشركة إن العيوب تثير مخاوف تتعلق بالسلامة، وهو ما تنفيه إيرباص والجهات التنظيمية الأوروبية.

وتكبدت الخطوط الجوية القطرية خسائر منذ عامها المالي 2017-2018، فيما عزته في معظمه إلى حظر المجال الجوي الذي فرضته عليها دول في المنطقة بسبب خلاف سياسي.

ورُفع ذلك الحظر، الذي أجبر شركة الطيران على تشغيل مسارات أطول وأكثر تكلفة، بعد أن أنهت السعودية والإمارات وغيرهما الخلاف مع قطر في يناير كانون الثاني 2021.

وألقت الشركة باللوم أيضا على تأثير الجائحة.

وأعلنت منافستها شركة طيران الإمارات، التي انتهت سنتها المالية في 31 مارس آذار، في وقت سابق من هذا العام، عن خسارة سنوية قدرها 1.1 مليار دولار.