المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

الأسهم السعودية تقود انخفاض بورصات الخليج وسط مخاوف بشأن النمو

الأسهم السعودية تقود انخفاض بورصات الخليج وسط مخاوف بشأن النمو
الأسهم السعودية تقود انخفاض بورصات الخليج وسط مخاوف بشأن النمو   -   حقوق النشر  Thomson Reuters 2022
بقلم:  Reuters

من عتيق شريف

(رويترز) – سجلت بورصات الخليج انخفاضات حادة‭ ‬يوم الأحد وسط قلق المستثمرين من أن يؤدي تشديد البنوك المركزية للسياسة النقدية في إطار سعيها لاحتواء التضخم إلى الإضرار بالنمو الاقتصادي.

وأقر مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأمريكي) أكبر رفع لأسعار الفائدة منذ 1994، إذ رفع سعر الفائدة على الأموال الاتحادية 75 نقطة أساس إلى نطاق بين 1.5 بالمئة و1.75 بالمئة. ويتوقع مسؤولون بالمجلس زيادات أخرى مطردة خلال العام الحالي لتصل الفائدة على الأموال الاتحادية إلى 3.4 بالمئة بحلول نهاية العام.

ونزل مؤشر البورصة السعودية 4.4 بالمئة، وهو أكبر انخفاض يومي منذ نوفمبر تشرين الثاني 2021، مع هبوط أغلب الأسهم ومنها سهم شركة النفط العملاقة أرامكو الذي هبط بنسبة أربعة بالمئة.

وهبطت أسعار النفط، وهي محفز رئيسي لأسواق المال الخليجية، بنسبة ستة بالمئة إلى أدنى مستوياتها في أربعة أسابيع يوم الجمعة وسط مخاوف من أن يؤدي رفع البنوك المركزي الرئيسية لأسعار الفائدة إلى خفض الطلب على الطاقة.

وقال البنك المركزي السعودي يوم الأربعاء إنه رفع سعر الفائدة الرئيسي 50 نقطة أساس مقتفيا أثر رفع الفائدة الأمريكية.

وهبط مؤشر البورصة القطرية 3.5 بالمئة مع تراجع جميع الأسهم المدرجة على المؤشر.

ونزل سهم صناعات قطر بأكثر من خمسة بالمئة وهبط سهم مصرف قطر الإسلامي 2.9 بالمئة.

وفي الأسبوع الماضي رفع البنك المركزي القطري سعر الفائدة على الإيداع 75 نقطة أساس.

والعملتان القطرية والسعودية مربوطتان بالدولار مثل عملات بقية دول الخليج.

وخارج منطقة الخليج، نزل مؤشر الأسهم الرائدة المصري 1.4 بالمئة مع تراجع سهم البنك التجاري الدولي.