المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

أسعار النفط تغلق على ارتفاع لكنها تسجل انخفاضا أسبوعيا وسط مخاوف من الركود

أسعار النفط تغلق على ارتفاع لكنها تسجل انخفاضا أسبوعيا وسط مخاوف من الركود
أسعار النفط تغلق على ارتفاع لكنها تسجل انخفاضا أسبوعيا وسط مخاوف من الركود   -   حقوق النشر  Thomson Reuters 2022
بقلم:  Reuters

(رويترز) – ارتفعت أسعار النفط في ختام جلسة تعاملات يوم الجمعة بما يزيد عن ثلاثة دولارات للبرميل مدعومة بنقص المعروض ، لكنها سجلت ثاني انخفاض أسبوعي لها وسط مخاوف من أن يؤدي ارتفاع أسعار الفائدة إلى دفع الاقتصاد العالمي إلى الركود.

وأغلق خام برنت مرتفعا 3.07 دولار أو 2.8 بالمئة إلى 113.12 دولار للبرميل بحلول الساعة 12:10 مساء بتوقيت شرق الولايات المتحدة (1610 بتوقيت جرينتش). واستقر خام غرب تكساس الوسيط الأمريكي على ارتفاع 3.35 دولار، أو 3.2 بالمئة إلى 107.62 دولار.

وأظهر مسح يوم الجمعة أن ثقة المستهلك في الولايات المتحدة سجلت أدنى مستوى قياسي لها في يونيو حزيران حتى مع تحسن توقعات التضخم بشكل طفيف.

وقال رئيس مجلس الاحتياطي الاتحادي جيروم باول يوم الخميس إن التزام البنك المركزي الأمريكي بكبح جماح التضخم “غير مشروط” ، مما زاد المخاوف بشأن زيادات إضافية في أسعار الفائدة والتي ستلقي بظلالها على الأسواق المالية.

وأدى الغزو الروسي لأوكرانيا إلى تفاقم نقص الإمدادات هذا العام في الوقت الذي تعافى فيه الطلب من جائحة كوفيد، واقترب النفط من أعلى مستوى له على الإطلاق عند 147 دولارا والذي سجله في عام 2008.

وارتفعت أسعار الخام بفعل الإغلاق شبه الكامل للإنتاج في ليبيا عضو منظمة أوبك بسبب الاضطرابات. وقال وزير النفط الليبي يوم الخميس إن رئيس المؤسسة الوطنية للنفط حجب عنه بيانات الإنتاج، مما يثير الشكوك بشأن الأرقام التي أصدرها الأسبوع الماضي

ويجتمع أعضاء منظمة أوبك وحلفاؤها في إطار ما يسمى بمجموعة أوبك+ في 30 يونيو حزيران، ومن المتوقع أن يتفقوا على الالتزام بخطة سابقة لتسريع وتيرة زيادات طفيفة في إنتاج النفط في يوليو تموز وأغسطس آب، بدلا من ضخ المزيد من النفط.

وأضافت شركات الطاقة الأمريكية هذا الأسبوع حفارات للنفط والغاز الطبيعي للأسبوع الثاني على التوالي في سلسلة قياسية من الزيادات على مدى 23 شهرا، حيث عادت شركات التنقيب إلى مزاولة نشاطها في ظل ارتفاع أسعار الخام ونداءات من الحكومة.

وتم تأجيل أحدث أرقام مخزونات النفط الأمريكية الأسبوعية، والتي ستعطي لمحة عن شح المعروض في أكبر مستهلك، إلى الأسبوع المقبل بسبب مشكلات فنية.