المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

تراجع أسعار النفط قبل محادثات لمجموعة السبع بشأن عقوبات جديدة على روسيا

تراجع أسعار النفط قبل محادثات لمجموعة السبع بشأن عقوبات جديدة على روسيا
تراجع أسعار النفط قبل محادثات لمجموعة السبع بشأن عقوبات جديدة على روسيا   -   حقوق النشر  Thomson Reuters 2022
بقلم:  Reuters

لندن (رويترز) – تراجعت أسعار النفط يوم الاثنين في جلسة متقلبة مع انتظار المستثمرين لأي تحركات تستهدف صادرات النفط والغاز الروسية قد تخرج عن اجتماع زعماء مجموعة السبع المنعقد في ألمانيا.

وتراجعت العقود الآجلة لخام برنت 28 سنتا إلى 112.84 دولار للبرميل بحلول الساعة 0932 بتوقيت جرينتش بعد ارتفاعها 2.8 في المئة يوم الجمعة. وبلغ سعر خام غرب تكساس الوسيط الأمريكي 107.17‭ ‬دولار للبرميل بانخفاض 45 سنتا أو 0.42 في المئة بعد ارتفاعها 3.2 في المئة في الجلسة السابقة.

وسجلت تعاقدات الخامين ثاني انخفاض أسبوعي لها الأسبوع الماضي مع تعزيز ارتفاع أسعار الفائدة في الاقتصادات الرئيسية الدولار وإثارة مخاوف من الركود. ولكن أسعار النفط ظلت مدعومة جيدا فوق 100 دولار للبرميل.

ومن المتوقع أن يناقش زعماء مجموعة الدول السبع خيارات لمعالجة ارتفاع أسعار الطاقة واستبدال واردات النفط والغاز الروسية إضافة إلى فرض مزيد من العقوبات التي لا تؤدي إلى تفاقم التضخم.

ومن بين هذه الإجراءات وضع حد أقصى لسعر صادرات الخام والمنتجات النفطية الروسية بهدف تقليص عائدات روسيا مع الحد من إلحاق ضرر بالاقتصادات الأخرى.

وقال فيفيك دار المحلل في بنك الكومنولث الأسترالي في مذكرة إنه “من غير الواضح ما إذا كان سقف السعر سيحقق هذه النتيجة.

“لا يوجد شيء بعد يمنع روسيا من حظر صادرات النفط والمنتجات المكررة إلى اقتصادات مجموعة السبع استجابة لفرض حد أقصى للسعر مما يؤدي إلى تفاقم ظروف النقص في الأسواق العالمية للنفط والمنتجات المكررة”.

وقال مسؤول بالرئاسة الفرنسية يوم الأحد إن مجموعة السبع ستبحث أيضا إمكانية إحياء المحادثات النووية الإيرانية بعد أن التقى مسؤول السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي مع مسؤولين كبار في طهران لمحاولة استئناف المفاوضات المتوقفة.

وقال مصدران لرويترز يوم الأحد إن بعض زعماء مجموعة السبع سيدفعون أيضا باتجاه الاعتراف بالحاجة إلى إيجاد مصادر تمويل جديدة للاستثمار في مجال الطاقة الأحفورية في الوقت الذي تسعى فيه الدول الأوروبية إلى تنويع الإمدادات.