المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

الأسهم الأوروبية تهبط مع تزايد مخاوف الركود بعد تمسك بنوك مركزية كبرى بتشديد السياسة النقدية

الأسهم الأوروبية تهبط مع تزايد مخاوف الركود بعد تمسك بنوك مركزية كبرى بتشديد السياسة النقدية
الأسهم الأوروبية تهبط مع تزايد مخاوف الركود بعد تمسك بنوك مركزية كبرى بتشديد السياسة النقدية   -   حقوق النشر  Thomson Reuters 2022
بقلم:  Reuters

(رويترز) – تراجعت الأسهم الأوروبية يوم الأربعاء مع تزايد المخاوف حيال ركود عالمي بعد أن تمسك رئيسا البنك المركزي الأوروبي ومجلس الاحتياطي الاتحادي الأمريكي بموقفهما لتشديد السياسة النقدية.

وأنهى المؤشر ستوكس 600 الأوروبي جلسة التداول منخفضا 0.7 بالمئة، مرتدا عن ثلاث جلسات متتالية من المكاسب.

وشملت الخسائر معظم القطاعات وفي مقدمتها قطاعا العقارات والسيارات اللذان هبطا 3.5 بالمئة و2.6 بالمئة على التريب.

وجاءت البنوك وشركات التعدين بين أكبر القطاعات الهابطة الأخرى.

والمؤشر ستوكس 600 القياسي منخفض 15 بالمئة هذا العام ويتجه نحو تسجيل أسوأ أداء فصلي منذ جائحة كوفيد-19 في 2020، مع تدهور شهية المستثمرين للمخاطرة بفعل الشكوك التي تحيط بالحرب بين روسيا وأوكرانيا وتزايد ضغوط الأسعار وتحركات نشطة من بنوك مركزية كبرى لتهدئة التضخم.

وأظهرت بيانات يوم الأربعاء أن التضخم في ألمانيا تباطأ قليلا في يونيو حزيران، لكن محللين حذروا من إعتبار هذا نهاية مبكرة لضغوط الأسعار لأن الأرقام كانت مدفوعة بتأثيرات مؤقتة.

وأظهر مسح منفصل تحسنا أفضل قليلا من المتوقع في المعنويات الاقتصادية في منطقة اليورو بفضل تحسن المعنويات في قطاعي الصناعة والخدمات.

لكن المؤشر داكس القياسي للأسهم الألمانية أغلق منخفضا 1.7 بالمئة بعد صعوده لثلاث جلسات متتالية.

وهبط المؤشر إيبيكس القياسي للأسهم الإسبانية 1.6 بالمئة بينما أظهرت بيانات أولية أن التضخم السنوي في إسبانيا تسارع بوتيرة أعلى من المتوقع ليصل إلى 10.2 بالمئة في يونيو حزيران، للمرة الأولى منذ أبريل نيسان 1985، من 8.7 بالمئة في الشهر السابق.