Eventsالأحداث
Loader

Find Us

FlipboardNabdLinkedinفايبر
Apple storeGoogle Play store
اعلان

إس اند بي 500 يغلق على ارتفاع طفيف وناسداك يصعد بينما يركز المستثمرون على مسار الاقتصاد

ناسداك يفتح مرتفعا على خلفية نتائج متفائلة لتسلا
ناسداك يفتح مرتفعا على خلفية نتائج متفائلة لتسلا Copyright Thomson Reuters 2022
Copyright Thomson Reuters 2022
بقلم:  Reuters
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

نيويورك (رويترز) - أنهى المؤشر ستاندرد اند بورز 500 القياسي جلسة التداول في بورصة وول ستريت على ارتفاع طفيف يوم الثلاثاء وصعد المؤشر ناسداك المثقل بأسهم التكنولوجيا بينما يواصل المستثمرون التركيز على مسار النمو للاقتصاد الأمريكي، لكن المؤشر داو جونز أغلق على انخفاض.

وتعرضت الأسهم الأمريكية لضغوط بيع شديدة هذا العام دفعت ستاندرد اند بورز 500 لتسجيل أكبر هبوط من حيث النسبة المئوية للنصف الأول من العام منذ 1970 مع تحرك مجلس الاحتياطي الاتحادي مبتعدا عن سياسة نقدية تيسيرية برفع تكاليف الاقتراض.

وينتظر المستثمرون محضر اجتماع البنك المركزي الأمريكي لشهر يونيو حزيران الذي سينشر يوم الأربعاء بينما يستعدون لزيادة أخرى قدرها 75 نقطة أساس في أسعار الفائدة في نهاية هذا الشهر.

ويترقب المتعاملون أيضا بيانات اقتصادية من بينها تقرير الوظائف خارج القطاع الزراعي لشهر يونيو حزيران الذي من المنتظر أن يصدر يوم الجمعة. وينتظرون أيضا انطلاق موسم أرباح الشركات للربع الثاني من العام بحثا عن قرائن بشأن زيادات حادة في التضخم أو فتور في النمو الاقتصادي.

وأظهرت بيانات أن طلبات الشراء الجديدة من المصانع الأمريكية زادت بأكثر من المتوقع في مايو أيار، مما يشير إلى أن الطلب على المنتجات ما زال قويا حتى مع سعي مجلس الاحتياطي الاتحادي لتهدئة الاقتصاد.

وبحسب بيانات أولية، أغلق ستاندرد اند بورز 500 مرتفعا 6.86 نقطة، أو 0.17 بالمئة، إلى 3831.80 نقطة في حين صعد المؤشر ناسداك المجمع 195.65 نقطة، أو 1.76 بالمئة، ليغلق عند 11323.49 نقطة.

وانخفض المؤشر داو جونز الصناعي 127.99 نقطة، أو 0.41 بالمئة، إلى 30969.27 نقطة.

وأغلقت ثمانية من القطاعات الأحد عشر الرئيسية في ستاندرد اند بورز 500 منخفضة. وجاءت أسهم شركات خدمات الاتصالات في مقدمة الرابحين في حين جاءت أسهم شركات الطاقة بين أكبر الخاسرين مع هبوطها إلى أدنى مستوياتها في خمسة أشهر بفعل مخاوف الركود التي تلقي بظلالها على آفاق الطلب على النفط.

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

دراسة: 38 بالمائة من صفحات الويب التي تم إنشاؤها في عام 2013 لم تعد متاحة

شاهد: تعرّف على غواغوا.. الروبوت الصيني القادر على محاكاة مشاعر البشر

نشطاء يعرقلون مؤتمر غوغل ويحتجون على العلاقات التجارية مع إسرائيل