المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

حيوانات أستراليا في خطر شديد بسبب تدهور البيئة

حيوانات أستراليا في خطر شديد بسبب تدهور البيئة
حيوانات أستراليا في خطر شديد بسبب تدهور البيئة   -   حقوق النشر  Thomson Reuters 2022
بقلم:  Reuters

ملبورن (رويترز) – ذكر تقرير بيئي يتم إعداده كل خمس سنوات وأصدرته الحكومة يوم الثلاثاء أن أستراليا فقدت أنواعا من الثدييات أكثر من أي قارة أخرى ولديها واحد من أسوأ معدلات انخفاض الأنواع بين أغنى دول العالم.

ومن المعروف أن بعض الحيوانات، مثل السقنقور أزرق الذيل، موجودة الآن في الأسر فقط، في حين أن الجرذ الصخري الشائع وخفاش فاكهة جزيرة كريسماس من بين الثدييات التي تعتبر الأكثر عرضة لخطر الانقراض في السنوات العشرين المقبلة، ويرجع ذلك إلى حد بعيد إلى إدخال أنواع مفترسة.

كما أن عدد أشجار الصندل آخذ في التراجع.

وقال التقرير، الذي جاء بعد الجفاف وحرائق الغابات والفيضانات التي اجتاحت أستراليا على مدى السنوات الخمس الماضية، إن ارتفاع درجات الحرارة وتغير اتجاهات الحرائق وهطول الأمطار وارتفاع منسوب مياه البحر وزيادة تحمض المحيطات كانت جميعها لها آثار كبيرة ستستمر.

وقالت وزيرة البيئة تانيا بليبيرسيك في بيان إن “تقرير حالة البيئة وثيقة مروعة، إنه يروي قصة أزمة وتدهور في البيئة الأسترالية” وأضافت أن حكومة حزب العمال الجديدة ستجعل البيئة أولوية.

وذكرت أنه سيتم إنشاء متنزهات وطنية ومناطق بحرية محمية جديدة لتحقيق هدف حماية 30 بالمئة من مياه اليابسة والمحيطات الأسترالية بحلول عام 2030.

ونما عدد الأنواع المضافة إلى قائمة الأنواع المهددة أو لفئة أعلى من المخاطر في المتوسط بنسبة ثمانية بالمئة مقارنة بالتقرير السابق الصادر في 2016، مع وجود 533 حيوانا و1385 سلالة نباتية مدرجة في الوقت الراهن، تم تصنيف أكثر من نصفها على أنها معرضة للانقراض أو مهددة بشدة بخطر الانقراض.

وسترتفع الأرقام ارتفاعا حادا نتيجة حرائق الغابات التي اندلعت في 2019 و2020.

ونفقت حيوانات أو تركت موطنها بسبب حرائق الغابات التي أطلق عليها “الصيف الأسود“، وبلغ العدد ما بين مليار إلى ثلاثة مليارات حيوان، في حين قضت تلك الحرائق على تسعة بالمئة من موئل الكوالا.

وذكر التقرير أن هناك حاجة إلى إنفاق حوالي 1.7 مليار دولار أسترالي (1.2 مليار دولار) سنويا لزيادة عدد الأنواع المهددة بالانقراض. وقالت بليبيرسيك إن الحكومة الجديدة التزمت بإنفاق 250 مليون دولار أسترالي على الأنواع المهددة بالانقراض.

وارتفع متوسط درجات حرارة الأرض في أستراليا بمقدار 1.4 درجة مئوية منذ أوائل القرن العشرين.

وقال التقرير إن “منسوب سطح البحر مستمر في الارتفاع بوتيرة أسرع من المتوسط العالمي مما يهدد المجتمعات الساحلية”.

وأضاف أن العديد من النظم البيئية الأكثر قيمة في البلاد، مثل الحاجز المرجاني العظيم الذي تعرض لتبييض جماعي للشعاب المرجانية، مهدد بفعل تغير المناخ والظواهر البيئية المتطرفة.

وفي حين أن صحة الشعاب المرجانية آخذة في التدهور بسبب موجات الحرارة البحرية، سلط التقرير الضوء أيضا على خطر تحمض المحيط الناجم عن امتصاص ثاني أكسيد الكربون من الهواء، والذي قال إنه يقترب من نقطة التحول التي من شأنها أن تتسبب في تدهور الشعب المرجانية الوليدة التي تعتبر أساسية لإحياء الشعب المرجانية.

وقال علماء وجماعات بيئية إن التقرير يعد جرس إنذار للحكومة لتكثيف خفض انبعاثات الكربون للحد من تغير المناخ وإصلاح القوانين لحماية الموائل واستثمار المزيد من الأموال لحماية الأنواع.