المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

الأسهم الأوروبية تسجل أعلى مستوياتها في 5 أسابيع مع تراجع المخاوف بشأن الطاقة

الأسهم الأوروبية تسجل أعلى مستوياتها في 5 أسابيع مع تراجع المخاوف بشأن الطاقة
الأسهم الأوروبية تسجل أعلى مستوياتها في 5 أسابيع مع تراجع المخاوف بشأن الطاقة   -   حقوق النشر  Thomson Reuters 2022
بقلم:  Reuters

(رويترز) – سجلت الأسهم الأوروبية أعلى مستوياتها في أكثر من خمسة أسابيع يوم الثلاثاء بعد تقرير يفيد باستئناف تدفقات الغاز الروسي إلى أوروبا عبر خط أنابيب نورد ستريم 1 في موعده المحدد لتتراجع بعض المخاوف المتعلقة بأزمة إمدادات الطاقة في القارة.

وقالت مصادر لرويترز إن خط الأنابيب، المسؤول عن أكثر من ثلث صادرات الغاز الطبيعي الروسي إلى الاتحاد الأوروبي، من المتوقع أن يستأنف التشغيل يوم الخميس، لكن بأقل من طاقته البالغة نحو 160 مليون متر مكعب يوميا.

وكانت صحيفة وول ستريت جورنال ذكرت في وقت سابق يوم الثلاثاء، نقلا عن المفوض الأوروبي للميزانية والإدارة يوهانس هان، أن المفوضية الأوروبية لا تتوقع إعادة تشغيل خط الأنابيب بعد الصيانة المقررة.

وقال ستيف سوسنيك كبير المحللين الاستراتيجيين في إنتراكتيف للسمسرة “أزمة الطاقة هي واحدة من أكبر مخاوف المستثمرين والمواطنين في أوروبا… امتلاك مصدر ثابت للطاقة مقابل مصدر غير مستقر هو بالتأكيد خبر مفيد”.

وأغلق المؤشر ستوكس 600 الأوروبي مرتفعا 1.4 بالمئة عند أعلى مستوى له منذ العاشر من يونيو حزيران، مسجلا مكاسب لليوم الثالث على التوالي.

وفي وقت سابق من الجلسة، انخفض المؤشر بما يصل إلى 0.7 بالمئة على خلفية مخاوف بشأن تشديد البنك المركزي الأوروبي للسياسة النقدية وتباطؤ النمو الاقتصادي.

وأفادت مصادر لرويترز بأن صانعي السياسة في البنك المركزي الأوروبي يدرسون رفع أسعار الفائدة بواقع 50 نقطة أساس، وهو معدل أعلى من المتوقع، في اجتماعهم يوم الخميس لكبح التضخم الذي ارتفع لمستوى قياسي.

إلا أن البنك المركزي الأوروبي ألمح في وقت سابق إلى أنه سيرفع سعر الفائدة بواقع 25 نقطة أساس هذا الشهر، وهي الزيادة الأولى منذ 2011.

وأدت المخاوف بشأن تضرر النمو الاقتصادي نتيجة التشديد السريع للأوضاع المالية إلى انخفاض المؤشر ستوكس 600 بنسبة 13.2 بالمئة هذا العام.

وتبدو التوقعات قاتمة مع تعطيل عمليات الإغلاق بسبب كوفيد-19 للنشاط الاقتصادي في الصين، والحرب الروسية الأوكرانية التي تضر بإمدادات الطاقة لأوروبا وضعف اليورو.

وكانت المكاسب واسعة النطاق يوم الثلاثاء وقادها قطاع السيارات الذي قفز مؤشره 3.1 بالمئة، يليه مؤشر البنوك الذي صعد بنسبة 2.9 بالمئة.