المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

رئيس المؤسسة الوطنية للنفط في ليبيا يرفض الطعون على قرار تعيينه

رئيس المؤسسة الوطنية للنفط في ليبيا يرفض الطعون على قرار تعيينه
رئيس المؤسسة الوطنية للنفط في ليبيا يرفض الطعون على قرار تعيينه   -   حقوق النشر  Thomson Reuters 2022
بقلم:  Reuters

طرابلس (رويترز) – رفض فرحات بن قدارة، الرئيس الجديد للمؤسسة الوطنية للنفط في ليبيا، الطعون على قرار تعيينه بعد أن اعترفت أغلب الشركات الكبرى التابعة للمؤسسة علنا بقيادته للمؤسسة وتم استئناف العمل في بعض الحقول والموانئ المغلقة.

وعين رئيس الوزراء عبد الحميد الدبيبة، الذي يرأس حكومة الوحدة الوطنية الليبية في طرابلس، بن قدارة الأسبوع الماضي ليحل محل رئيس المؤسسة المخضرم مصطفى صنع الله، الذي رفض إلى جانب البرلمان قرار تعيين بن قدارة.

ولا يعترف البرلمان بحكومة الوحدة الوطنية. ويقول محللون إن الخلاف بشأن السيطرة على الحكومة يهدد بحدوث نزاع على المؤسسة الوطنية للنفط، وهو ما قد يؤدي إلى انقسامات في الشركة المعترف دوليا بأنها المنتج الشرعي الوحيد للنفط الليبي.

وقال بن قدارة في بيان “علمت بالتساؤلات المطروحة حول الأساس القانوني لتعييني. الحكومة الليبية تملك حق تعيين رئيس ومجلس إدارة المؤسسة الوطنية للنفط وكلفتني حكومة الوحدة الوطنية رسميا بالعمل كرئيس (للمؤسسة)”

وتابع “لا يمثل قرار حكومة الوحدة الوطنية تعييني رئيسا للمؤسسة الوطنية للنفط أي تغيير للوضع القانوني للمؤسسة أو علاقتها بالحكومة”.

وقال البرلمان المتمركز في شرق ليبيا ولا يعترف بحكومة الوحدة الوطنية إن مصطفى صنع الله ما زال الرئيس الشرعي للمؤسسة الوطنية للنفط. وقال صنع الله إنه سيطعن على قرار تعيين بن قدارة أمام المحكمة.

وحاز تعيين بن قدارة على اعتراف علني من معظم الشركات الرئيسية التابعة للمؤسسة.

وأصدرت ست شركات بيانات اليوم الثلاثاء تعترف بمجلس الإدارة الجديد للمؤسسة أو ترحب به. وصدرت البيانات إما على الصفحات الرسمية لهذه الشركات على وسائل التواصل الاجتماعي أو أكدها مسؤولون في هذه الشركات لرويترز.

وأصدرت شركة الخليج العربي للنفط الأسبوع الماضي بيانا ترحب فيه بمجلس الإدارة الجديد.

غير أن شركة الواحة، التي أصدرت بيانا مماثلا لشركة الخليج العربي للنفط ترحب فيه بمجلس الإدارة الجديد ثم حذفته، لم تُعد نشر البيان مجددا حتى الآن أو تعلق على الأمر علنا. كما لم تعلق شركتان أخريان على قرار التعيين.

ويقول محللون إن بن قدارة ينظر إليه على أنه أحد المقربين من قائد قوات شرق ليبيا (الجيش الوطني الليبي) خليفة حفتر وكذلك على أنه حليف للبرلمان المتمركز في الشرق. كما أشاروا إلى أن تكليف بن قدارة من قبل حكومة الدبيبة ربما يمثل محاولة لاستمالة حفتر ونيل دعمه لحكومة الوحدة الوطنية.

وقال بن قدارة الأسبوع الماضي إن المؤسسة رفعت حالة القوة القاهرة عن صادرات النفط بعدما وافقت جماعات على صلة بحفتر على إنهاء حصارها لمنشآت نفطية والذي أدى إلى خفض مجمل إنتاج النفط في ليبيا بواقع 850 ألف برميا يوميا.

وقالت المؤسسة يوم الثلاثاء إنه تم استئناف الإنتاج من حقل الفيل النفطي ليصل إلى 40 ألف برميل يوميا وسيعود تدريجيا إلى الكمية المعتادة من الحقل وتبلغ 70 ألف برميل يوميا.

وقالت المؤسسة الوطنية للنفط إن من المقرر أن ترسو أربع ناقلات في موانئ الزويتينة والسدرة وراس لانوف بين الثلاثاء والخميس للبدء في تحميل النفط الخام.