Eventsالأحداثالبودكاست
Loader
ابحثوا عنا
اعلان

أمين عام أوبك: أسعار النفط تتراجع بفعل المخاوف من التباطؤ الاقتصادي

أمين عام أوبك: أسعار النفط تتراجع بفعل المخاوف  من التباطؤ الاقتصادي
أمين عام أوبك: أسعار النفط تتراجع بفعل المخاوف من التباطؤ الاقتصادي Copyright Thomson Reuters 2022
Copyright Thomson Reuters 2022
بقلم:  Reuters
نشرت في آخر تحديث
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

من ألكس لولر ومها الدهان

(رويترز) -قال الأمين العام الجديد لمنظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) لرويترز إن تراجع أسعار النفط في الآونة الأخيرة يعكس مخاوف من التباطؤ الاقتصادي ويخفي أساسيات السوق الفعلية، بينما عبر عن وجهة نظر متفائلة نسبيا بشأن التوقعات للسوق لعام 2023 مع تصدي العالم للتضخم المتزايد.

وقال هيثم الغيص، الذي تولى منصبه في الأول من أغسطس آب، إن الطلب على النفط قوي في السوق الفعلية، وإن القلق من تباطؤ الاقتصاد الصيني مبالغ فيه، مضيفا أن من المرجح أن يجد الطلب دعما من استخدام وقود الطائرات مع زيادة السفر.

واقترب سعر خام برنت من أعلى مستوى له على الإطلاق عند 147 دولارا للبرميل في مارس آذار بعد أن أجج الغزو الروسي لأوكرانيا المخاوف بشأن الإمدادات. وانخفضت الأسعار منذ ذلك الحين وسجلت أدنى مستوى لها في ستة أشهر عند أقل من 92 دولارا هذا الأسبوع.

وقال الغيص في مقابلة عبر الإنترنت "هناك الكثير من الخوف...الكثير من التكهنات والقلق، وهذا هو السبب الرئيسي وراء انخفاض الأسعار... بينما نرى في السوق الفعلية الأمور بشكل مختلف جدا. الطلب لا يزال قويا. لا نزال نشعر بتفاؤل شديد إزاء الطلب ومتفائلون جدا بشأن الطلب لبقية هذا العام".

وقال الغيص، الذي سبق له العمل لأربع سنوات في الصين "في الحقيقة المخاوف بشأن الصين غير متناسبة من وجهة نظري... فلا تزال الصين مكانا مذهلا للنمو الاقتصادي".

وعدلت أوبك وروسيا وحلفاء آخرون فيما يعرف بتجمع أوبك+ عن تخفيضات إنتاج النفط القياسية التي نفذوها عام 2020 في ذروة جائحة كورونا، وتعمل على رفع إنتاج النفط بواقع مئة ألف برميل يوميا في سبتمبر أيلول.

وقبل اجتماع أوبك + المقبل الذي ينعقد في الخامس من سبتمبر أيلول، قال الغيص إن من السابق لأوانه تحديد ما الذي ستقرره المنظمة على الرغم من أنه أبدى تفاؤلا حيال التوقعات للعام المقبل.

وقال "أريد أن أكون واضحا للغاية بشأن هذه المسألة، يمكننا خفض الإنتاج إذا لزم الأمر، ويمكننا كذلك زيادته عند الضرورة... كل هذا يتوقف على كيفية تطور الأمور. لكننا ما زلنا متفائلين، مثلما قلت. نتوقع بالفعل تباطؤا في نمو الطلب في عام 2023، لكن يجب ألا يكون أسوأ مما شهدناه من قبل".

وقال عن التوقعات لعام 2023 "نعم، أنا متفائل نسبيا...أعتقد أن العالم يتعامل مع ضغوط التضخم الاقتصادية بطريقة جيدة جدا".

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

"طائرة بدون طيار".. جامعة صينية تبتكر طريقة جديدة لإرسال خطابات القبول

إيلون ماسك يتهم المفوضية الأوروبية بعرض صفقة سرية غير قانونية تقيد حرية التعبير على "إكس"

المفوضية الأوروبية تحسم نتائج التحقيقات: منصة X تنتهك قانون الخدمات الرقمية