المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

دراسة: تطعيم الحيوانات البرية بدلا من البشر قد يمنع انتشار الفيروسات مستقبلا

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
يعطي مسؤول حكومي إندونيسي لقاح داء الكلب لكلب خلال حملة اليوم العالمي لداء الكلب في دينباسار، بالي، إندونيسيا، الأربعاء 28 سبتمبر 2011
يعطي مسؤول حكومي إندونيسي لقاح داء الكلب لكلب خلال حملة اليوم العالمي لداء الكلب في دينباسار، بالي، إندونيسيا، الأربعاء 28 سبتمبر 2011   -   حقوق النشر  AP Photo

تفشي الأمراض الحيوانية المصدر، الناجمة عن انتشار الفيروس من حيوان إلى إنسان ، مثل كوفيد-19 وجدري القرود، من المرجح أن تظهر كثيرا في المستقبل، وتنتشر بسرعة أكبر وتسبب ضررًا أكبر للعالم من فيروس كورونا، وفقًا لفريق من العلماء الذين دقوا ناقوس الخطر من خلال تقرير لهم في العام 2020.

السبب يعود إلى نهجنا الاستغلالي للكوكب والذي دفعنا إلى التهام  هذه الأرض بشراسة والتي كانت تهيمن عليها الحياة البرية ذات يوم، مما أدى إلى تدمير التنوع البيولوجي وإجبار الحيوانات على إيجاد مأوى وطعام في مكان آخر، غالبًا ما يكون أقرب إلى البشر.

يحذر الخبراء من أن هذا الاتصال المتزايد بين الحياة البرية والبشر هو بمثابة قنبلة موقوتة يمكن أن تنفجر في أي لحظة، من خلال تفشي العديد من الأمراض الفتاكة الجديدة.

ولكن بما أنه حتى الانهيار الوشيك لمناخنا يمكن أن يدفع البشرية إلى إحداث تغيير كبير وفوري في الطريقة التي نتعامل بها مع كوكبنا، فإن بعض العلماء يبحثون في الحلول الأخرى المتاحة لتجنب كارثة صحية مستقبلية.

طرح اثنان من علماء الأحياء في جامعة أيداهو بالولايات المتحدة السؤال التالي: إذا علمنا من أين قد تأتي هذه الأمراض، فلماذا لا نتصرف بناءً على مصادرها ونقوم بتحصين الحياة البرية ضد هذه الأمراض؟

كيف نقوم بتطعيم الحياة البرية؟

قال سكوت نويسنر، أستاذ العلوم البيولوجية وأحد مؤلفي دراسة حول الموضوع نُشرت لأول مرة في مجلة الطبيعة، البيئة والتطور Nature, Ecology & Evolution في عام 2020، لـيورونيوز نيكست: "هناك العديد من الطرق التي يمكننا ااتباعها لتحصين الحياة البرية".

وأوضح قائلا: "لقد فعلنا ذلك بالفعل في أمريكا الشمالية وأوروبا لمكافحة داء الكلب".

"على سبيل المثال، في أمريكا الشمالية، نقوم بتحصين حيوانات الراكون ضد داء الكلب عن طريق إسقاط اللقاحات الموجودة في شكل طُعم، من الطائرات أو طائرات الهليكوبتر. وتأكلها حيوانات الراكون فيتم تحصينها ضد داء الكلب. وبالطبع، هذا يحمينا نحن وماشيتنا وحيواناتنا الأليفة".

لقد أثبت هذا الحل نجاحًا كبيرًا، لكن نويسنر أكد على وجوب توفر الموارد المناسبة، من الأموال اللازمة لتحليق طائرات الهليكوبتر ودفع ثمن الطُعم وأنواع "طويلة المدى".

قال نويسنر: "الراكون قصير العمر من وجهة نظرنا، لكنه طويل العمر مقارنة القوارض".

AP Photo
تم وضع علامة على أذن الراكون الهادئ من قبل اختصاصي الحياة البرية بوزارة الزراعة الأمريكية روبرت أكابو، الخميس 27 سبتمبر 2007AP Photo

"إذا قمت بتلقيح هذه الحيوانات، فإن هذه المناعة تظل قائمة لبعض الوقت، بينما إذا قمت بتلقيح مجموعة من القوارض مثلا قد تحمل مرضًا معديًا مثل فيروس (Hantavirus) أو فيروس (Lassa) أو أي من الفيروسات الأخرى، فمن الصعب حقًا القيام بذلك لأنك تقوم بتلقيحها باستخدام هذا النوع من الطعوم التقليدية وتحصل على مناعة مناسبة بين السكان، لكن ذلك يكون خلال فترة زمنية قصيرة".

دفعت هذه المشكلة العلماء إلى البحث عن لقاح يمكن أن ينتقل من حيوان إلى حيوان بدلاً من إعطائه مباشرة للحيوانات البرية.

اقتراح العلماء

اقترح العلماء طريقتين بديلتين لتحصين الحياة البرية، إنتاج لقاحات قابلة للتحويل ولقاحات قابلة للانتقال.

يتم وضع لقاح قابل للنقل مباشرة على جلد أو فراء الحيوان، ثم يتم إعادته إلى مستعمرته.

قال نويسنر: "لا يوجد شيء مختلف في هذا اللقاح عما نستخدمه بالفعل. إنه غير قادر على التكاثر الذاتي؛ إن الطريقة التي تطبق بها تسمح له بالانتقال من حيوان إلى آخر".

وفقًا لنويسنر، هذا شيء يمكننا القيام به الآن وأن أشخاصًا مثل دانيال ستريكر ، عالم بيئة الأمراض في جامعة جلاسكو ، قد اختبروا بالفعل.

في عام 2017، سافر العالم دانيال ستريك سافر وفريقه إلى بيرو لاختبار اللقاحات  ضد داء الكلب القابلة للنقل بين الخفافيش مصاصة الدماء.

حددوا ثلاث مستعمرات، كل منها يضم 200 حيوان وشرعوا في وضع هلام يحتوي على علامة حيوية على ظهر 20 إلى 60 خفاشًا لكل مستعمرة.

بعد أيام، رأى العلماء أن حوالي 84 في المائة من الخفافيش في جميع المستعمرات الثلاث كانت متوهجة، مما يثبت أن الحيوانات قد نقلت اللقاح إلى بعضها البعض.

هل هذه الحلول متاحة بالفعل؟

 وفقًا لنويسنر، "فيما يتعلق بتطبيق هذه اللقاحات، ما زلنا في طريقنا للخروج".

يمكن تنفيذ اللقاحات القابلة للتحويل على الفور، ولكن هناك نقص أكبر في التمويل والاهتمام بها. لكن اللقاحات ذاتية النشر ليست جاهزة بعد، حيث أن التكنولوجيا لا تزال في بيئة المختبر.

وقال "لم يتم نقل أي من هؤلاء إلى مرحلة التجارب الميدانية، على حد علمي".

يقول نويسنر إن تطعيم الحيوانات البرية يمكن أن يساعد الحيوانات وكذلك البشر، كي لا تكون السبب في انتشار الأمراض.

وقال أيضا: "إن الطريقة التي يتم بها السيطرة على داء الكلب من الخفافيش مصاصة الدماء في أمريكا الجنوبية غالبًا ما تكون مجرد قتل الخفافيش". "لذلك، هذه المزايا قد تنطبق على الحياة البرية أيضًا".

viber

بعد تفشي كوفيد-19، أبلغ الخبراء عن مطاردة ضد الخفافيش، التي تعد حاملات طبيعية لفيروسات كورونا، وأدانت منظمة الصحة العالمية (WHO) مؤخرًا الهجمات ضد المجموعات غير البشرية في البرازيل وسط انتشار جدري القردة.