Eventsالأحداثالبودكاست
Loader

جدونا

اعلان

ناسا تؤجل الرحلة التجريبية الأولى لصاروخ للقمر بعد عطل في محرك

ناسا تستعد لمحاولة ثانية لإطلاق برنامج أرتميس إلى القمر
ناسا تستعد لمحاولة ثانية لإطلاق برنامج أرتميس إلى القمر Copyright Thomson Reuters 2022
Copyright Thomson Reuters 2022
بقلم:  Reuters
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

من جوي روليت وستيف جورمان

كيب كنافيرال (رويترز) - أجبرت مشكلة في محرك إدارة الطيران والفضاء الأمريكية (ناسا) يوم الاثنين على تأجيل إطلاق صاروخها الهائل من الجيل التالي لأربعة أيام على الأقل، في رحلة تجريبية طال انتظارها إلى القمر بعد مرور 50 عاما على آخر مهمة لبعثات أبولو إلى القمر.

وتوقف العد التنازلي قبل نحو 40 دقيقة من موعد الإطلاق، فيما كان صاروخ نظام الإطلاق الفضائي (إس.إل.إس)، الذي يوازي ارتفاعه مبنى مكون من 32 طابقا والمكون من جزءين، إلى جانب كبسولة طاقم أوريون في انتظار الإقلاع من مركز كنيدي للفضاء في كيب كنافيرال بولاية فلوريدا.

وأشارت وكالة الفضاء الأمريكية إلى وجود مشكلة في أحد المحركات الرئيسية للصاروخ، بعد أن بدأت فرق الإطلاق في ملء خزانات الوقود الأساسية بأكسجين سائل شديد التبريد ووقود الهيدروجين. وقالت الوكالة إن مهندسي المهمة وجدوا صعوبة لتهيئة المحرك بدرجة الحرارة المناسبة للإطلاق.

ولم تحدد ناسا موعدا جديدا للإطلاق، لكنها قالت إن أول فرصة متاحة هي الجمعة الثاني من سبتمبر أيلول.

ويعتمد التزام الوكالة بهذا التاريخ على مدى سرعة المهندسين في حل مشكلة المحرك. والموعد الآخر للإطلاق هو يوم الاثنين الخامس من سبتمبر.

تمثل الرحلة الأولى لإس.إل.إس-أوريون انطلاقة برنامج أرتميس من القمر إلى المريخ الذي تفخر به ناسا، ليخلف مهمات أبولو إلى القمر في الستينيات والسبعينيات.

ويُعد إس.إل.إس أقوى صاروخ معقد في العالم، ويمثل أكبر نظام إطلاق عمودي جديد تقوم وكالة الفضاء الأمريكية ببنائه منذ إطلاق صاروخ ساتورن 5 خلال مهمة أبولو، والذي انبثق من سباق الفضاء بين الولايات المتحدة والاتحاد السوفيتي إبان الحرب الباردة.

وإذا نجحت المهمتان الأوليان لأرتميس،، فإن ناسا تهدف إلى إعادة رواد الفضاء إلى القمر، وستكون منهم أول امرأة تطأ قدماها سطح القمر، بحلول عام 2025، على الرغم من أن العديد من الخبراء يعتقدون أن الإطار الزمني من المرجح أن يتأخر بضع سنوات.

وكان آخر من سار على القمر عضوي فريق أبولو 17 في عام 1972، وسارا على خطى عشرة رواد فضاء آخرين خلال خمس بعثات سابقة بدأت مع أبولو 11 في عام 1969.

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

شبح يهدد كل منزل.. واحد من كل سبعة بالغين مهدد بـ "الابتزاز الجنسي"

صور "إباحية" لعشرات الطالبات بالذكاء الاصطناعي تثير ضجة في أستراليا

" نصح بإضافة الغراء إلى البيتزا".. شركة متخصصة تكتشف الآلاف من عيوب الذكاء الاصطناعي