المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

أعضاء أوبك+ يخولون رئيسهم وزير الطاقة السعودي سلطة التدخل لمعالجة تطورات السوق

El ministro de Energía saudí conversa con el vice primer ministro ruso en foro de San Petersburgo
El ministro de Energía saudí conversa con el vice primer ministro ruso en foro de San Petersburgo   -   حقوق النشر  Thomson Reuters 2022
بقلم:  Reuters

من مها الدهان

دبي (رويترز) – قال مصدر خليجي مطلع لرويترز إن أعضاء تحالف أوبك+ عهدوا إلى رئيسهم، وزير الطاقة السعودي الأمير عبد العزيز بن سلمان، بالتدخل حينما يكون ذلك ضروريا لاستقرار أسواق النفط من خلال الدعوة إلى اجتماع في أي وقت إذا اقتضت الضرورة.

واتفقت منظمة أوبك وحلفاؤها بقيادة روسيا يوم الاثنين على خفض صغير في إنتاج الخام قدره 100 ألف برميل يوميا.

والموعد المقرر للاجتماع القادم لأوبك+ هو الخامس من أكتوبر تشرين الأول، لكن المجموعة قالت إنها قد تجتمع في أي وقت لتعديل الإنتاج قبل ذلك الموعد، وهو ما يعطي سلطة لرئيسها لمعالجة تطورات السوق حينما تظهر الحاجة.

وأبلغ المصدر رويترز أن هذه المرونة ستمتد إلى ما بعد أكتوبر تشرين الأول.

وقال المصدر “الأعضاء يثقون بأن الرئيس يمكنه التدخل حينما يكون ذلك ضروريا لجلب المزيد من الاستقرار وهذا يمكن أن يظل إلى ما بعد أكتوبر حتى نهاية الاتفاق“، في إشارة إلى اتفاق أوبك+.

وقال مصدر آخر بأوبك إن القرار اتخذ لكبح تقلبات السوق.

وأضاف قائلا “تحركات الأسعار صعودا وهبوطا تثير القلق“، مضيفا أن المجموعة لا تستهدف سعرا محددا.

وتراقب أوبك تقلبات حادة في أسعار النفط وأثارت السعودية، الزعيم الفعلي للمنظمة، الشهر الماضي احتمال تخفيضات إنتاجية للتصدي لما تعتبره انخفاضات مبالغ فيها لسعر النفط.

وهبط خام القياس العالمي مزيج برنت إلى حوالي 95 دولارا للبرميل من 120 دولارا في يونيو حزيرن، بفعل مخاوف من تباطؤ اقتصادي وركود في الغرب.

وقال المصدر الخليجي إن قرار يوم الاثنين يمثل 0.1 بالمئة فقط من الطلب العالمي ويحافظ بشكل أساسي على الوضع القائم لكنه بيان مهم إلى السوق.

وأضاف قائلا “الخفض الذي أُعلن عنه اليوم رمزي ويهدف لإرسال رسالة إلى السوق بأن المجموعة ستستخدم كل الأدوات التي في جعبتها لجلب الاستقرار.”