المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

شاهد: كيف توظف دبي الميتافيرس ليساهم بـ4 مليارات يورو في اقتصادها بحلول 2030

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
euronews_icons_loading
شاهد: كيف توظف دبي الميتافيرس ليساهم بـ4 مليارات يورو في اقتصادها بحلول 2030
حقوق النشر  euronews   -   Credit: Dubai

في حلقة جديدة من برنامج "تارغت دبي" تأخذكم يورونيوز في رحلة لاستكشاف مستقبل ميتافيرس، هذه التقنية التي تجمع بين الواقع الافتراضي والواقع المعزز والواقع المختلط، من المنتظر أن تشهد نموا هائلا خلال السنوات القليلة القادمة، بعدما بدأت تستقطب عمالقة التكنولوجيا من أجل الاستثمار فيها.

تختلف تقديرات قيمة السوق على مدار الخمسة عشر عامًا القادمة على مستوى العالم، بين 10 تريليون يورو إلى 30 تريليون يورو مما يؤكد الإمكانات الهائلة لهذه التكنولوجيا.

وتخطط دبي لتصبح رائدة على مستوى العالم في هذا المجال. وسطرت الإمارات العربية استراتيجية لإمارة دبي، من أجل زيادة مساهمة القطاع (الميتافيرس) في اقتصاد الإمارة إلى 4 مليار يورو بحلول عام 2030.

من خلق الوظائف إلى تعزيز اتجاهات التكنولوجيا، وفتح فرص العمل فإن الخطة هي تعزيز الاقتصاد، تسعى الإستراتيجية إلى تطبيق تقنيات ميتافيرس في عدة مجالات حيث يمكن أن تساعد هذه التكنولوجيا في تحسين أداء الجراحين بنسبة 230٪، وزيادة إنتاجية المهندسين بنسبة 30٪، بالإضافة إلى دعم 42 ألف وظيفة لتصبح افتراضية.

وأوضح تقرير مؤشر المدفوعات الرقمية السنوي من شركة "ماستر كارد"، أن المستهلكين على استعداد دائم للتأقلم مع هذه التغيرات. وقال المدير العام للشركة في شمال إفريقيا والشرق الأوسط جي كا خليل، إن الشركة سجلت نموا بنسبة 67٪ في المدفوعات الرقمية، وإن الميتافير سيخلق المزيد من الفرص، ويقول: "يسألنا شركاؤنا الكثير من الأسئلة حول الميتافيرس، سواء كانوا شركات التكنولوجيا المالية أو تجارًا أو بنوكًا، وجميعهم متحمسون وفضوليون بشأن ميتافيرس".

ويقول الباحثون إن ريع سكان الأرض سيقضون ما لا يقل عن ساعة واحدة يوميًا على الأقل في العمل، والتسوق، والتعليم أو الترفيه عبر الميتافيرس بحلول عام 2026.

تعمل شركة سوكبيرنا في دبي على مساعدة العلامات التجارية والمؤسسات على فهم التقنيات الجديدة، مثل "الويب 3" والميتافيرس واستغلال الفرص للوصول إلى المستهلكين.

وقال جيريمي دينيستي الشريك الإداري للشركة بمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، إن الاهتمام ينصب حول المقاييس التي تسمح بامتلاك الأشياء داخل الميتافيرس وشرائها، كشراء قطعة أرض وامتلاكها ثم إعادة بيعها.

وأضاف المتحدث أن الميتافيرس ستغير الاقتصادات، و"إنها (ميتافيرس) تعني نماذج أعمال جديدة، وطرق جديدة للاستثمار، ستفتح مجالًا جديدًا تمامًا من الفرص".

"شركات ستنتقل إلى الويب 3"

التقت يورونيوز برائدة الأعمال براير بريستيدج وهي الرئيس التنفيذي ومؤسس مجموعة بريستيدج. تقول براير إن وصف "الميتافيرس الآن يشبه إلى حد ما وصف الإنترنت في التسعينيات".

وتحاول رائدة الأعمال مؤخرا استكشاف وتجربة الميتافيرس، للتعرف عن قرب على هذه التكنولوجيا وماتقدمه من فرص لتطوير أعمالها وتقول: "بصفتي رائدة أعمال، أحاول دائمًا أن أركز على أعمالي التجارية مستقبلا. بالنسبة لي فإن الويب 3 والميتافيرس هي مجرد استمرار جديد للإنترنت، لذا فإن كل شركة  في رأيي، ستصبح شركة ويب3 وعليه أردت البدء في التجريب".

كما دخلت براير عالم "أن أف تي" من خلال طرحها لأول مجموعة فنية من أن أف تي، تم عرضها في أسبوع الموضة في دبي عبر ميتافيرس، وهو أول حدث أزياء في العالم ينظم عبر هذه التقنية.

في وقت سابق من هذا العام، أصبحت هيئة تنظيم الأصول الافتراضية في دبي أول جهة تنظيمية في العالم، تهدف إلى توفير إطار عمل للكيانات المالية للعمل في ميتافيرس، في خطوة تبدى مدى التزام الدولة بأن تصبح لاعبًا رئيسيًا في العالم الافتراضي.