المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

شركة مملوكة للأسرة الحاكمة في أبوظبي تعيد إحياء خططها لإصدار صكوك دولارية

شركة مملوكة للأسرة الحاكمة في أبوظبي تعيد إحياء خططها لإصدار صكوك دولارية
بقلم:  Reuters

دبي (رويترز) – أظهرت وثائق مصرفية يوم الاثنين أن الدائرة الخاصة للشيخ محمد بن خالد آل نهيان أعادت إحياء خطط لبيع صكوك مقومة بالدولار الأمريكي.

وسحبت الدائرة الخاصة، وهي شركة عقارية صغيرة نسبيا في أبوظبي مملوكة لأفراد من الأسرة الحاكمة، صكوكا بقيمة 350 مليون دولار العام الماضي بعد إطلاقها وقبل التسعير.

ويرتب كل من بنك أبوظبي التجاري وسيتي وبنك دبي الإسلامي والإمارات دبي الوطني كابيتال وبنك أبوظبي الأول وإتش.إس.بي.سي وجي.بي مورجان وشركة كامكو للاستثمار وبيتك كابيتال وبنك المشرق وبنك وربة العملية المزمعة لبيع الصكوك لأجل ثلاث سنوات.

وكان كل من الإمارات دبي الوطني كابيتال وبنك أبوظبي الأول وبنك أبوظبي التجاري وبنك دبي الإسلامي وبنك المشرق بين البنوك التي تعرضت لسحب الصكوك العام الماضي.

وجاء في عرض تقديمي للمستثمر لرويترز أن الدائرة الخاصة يترأسها الشيخ محمد بن خالد آل نهيان، وهو ابن عم رئيس الإمارات الشيخ محمد بن زايد. ويمتلك الدائرة بالكامل 11 فردا من الأسرة الحاكمة في أبوظبي.

وسجلت الدائرة الخاصة صافي أرباح بلغ 118 مليون درهم (32.13 مليون دولار) في عام 2021، وهو ما يزيد قليلا عن صافي الأرباح في عام 2020 (111 مليون درهم) ولكنه أقل من صافي أرباح بلغ 137 مليون درهم في عام 2019. وبلغت أصول الدائرة 5.5 مليار درهم حتى نهاية 2021، حسبما جاء في العرض التقديمي.

كما جاء في العرض التقديمي أن الدائرة تتبع سياسة عدم توزيع الأرباح حتى عام 2027. وتعتمد حتى الآن على حقوق ملكية مساهميها والاقتراض من البنوك في التمويل، كما تحاول تنويع مصادر تمويلها.

وكان إجمالي ديونها قد اقترب من ثلاثة مليارات درهم في نهاية العام الماضي، منها 131.6 مليون درهم سوف تصبح مستحقة على مدى 12 التالية.

وحددت الدائرة الخاصة هدفا بجمع 600 مليون دولار في يوليو تموز من العام الماضي قبل تعديله إلى 350 مليون دولار ثم سحب الصفقة في آخر وقت. وقالت مصادر في ذلك الوقت إن الدائرة على الأرجح كانت تواجه خفض التصنيف إذا أتمت الصفقة بحجم 350 مليون دولار.

(الدولار = 3.6729 درهم إماراتي)